انتهكت طائرة حربية روسية الأجواء التركية فوق ولاية هاتاي جنوب البلاد السبت، وغادرتها باتجاه سوريا بعد أن اعترضتها طائرتان تركيتان من طراز أف 16.

وقد استدعت وزارة الخارجية التركية السفير الروسي للاحتجاج على الحادث، وطالبته بتفادي تكراره مستقبلا وإلا ستحمل موسكو مسؤولية أي حادث غير مرغوب فيه قد يقع.

وأجرى وزير الخارجية فريدون سينرلي أوغلو اتصالا هاتفيا مع نظيره الروسي سيرغي لافروف ونقل له وجهة النظر ذاتها، بحسب البيان، كما أجرى اتصالات هاتفية مع وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا لتقييم الموقف، ومن المزمع أن يتصل هاتفيا بالأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ووزير الخارجية الألماني.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت الأربعاء الماضي أن طيرانها قام بأولى ضرباته في سوريا، وقالت إن الغارات دمرت "تجهيزات عسكرية" و"مخازن للأسلحة والذخيرة" لتنظيم الدولة الإسلامية، بينما تصر الولايات المتحدة وعدد من حلفائها على أن الضربات الجوية الروسية استهدفت مواقع المعارضة المسلحة السورية.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد أن الضربات الروسية في سوريا "غير مقبولة"، معتبرا أن موسكو ترتكب "خطأ جسيما" بهذا التدخل.

وتتواجه روسيا وتركيا بشأن الملف السوري منذ اندلاع النزاع عام 2011، وتدعو أنقرة إلى رحيل الرئيس السوري بشار الأسد المدعوم من موسكو.

المصدر : وكالات