قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو اليوم الاثنين إن روسيا أكدت أن انتهاك طائرتها المجال الجوي التركي "خطأ وغير متعمد"، ورأى أن التدخل الروسي في سوريا يصعد الأزمة.

وأضاف داود أوغلو -في مقابلة مع قناة خبر تُرك الإخبارية- أن الجانب الروسي أكد احترام حدود تركيا وعدم تكرار الواقعة مستقبلا، وشدد على أن قواعد الاشتباك التركية واضحة بغض النظر عمن ينتهك مجالها الجوي.

وفي حادث هو الأول من نوعه، انتهكت طائرة روسية المجال الجوي التركي فوق مدينة إنطاكية القريبة من الحدود السورية يوم السبت، الأمر الذي دفع أنقرة إلى إرسال طائرتين من طراز إف16 لاعتراض طريقها وإجبارها على العودة إلى الأجواء السورية واستدعاء سفير موسكو للاحتجاج.

وأكد الجيش التركي في بيان اليوم الاثنين تعرض مقاتلتين تركيتين "لمضايقة" من طائرات ميغ29 مجهولة أمس الأحد على الحدود السورية.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت الأربعاء الماضي أن طيرانها قام بأولى ضرباته في سوريا، وقالت إن الغارات دمرت "تجهيزات عسكرية" و"مخازن للأسلحة والذخيرة" لتنظيم الدولة الإسلامية، بينما تصر الولايات المتحدة وعدد من حلفائها على أن الضربات الجوية الروسية استهدفت مواقع المعارضة المسلحة السورية.

وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأحد أن الضربات الروسية في سوريا "غير مقبولة"، وأكد أن موسكو ترتكب "خطأ جسيما" بهذا التدخل.

وتتواجه روسيا وتركيا بشأن الملف السوري منذ اندلاع النزاع عام 2011، وتدعو أنقرة إلى رحيل الرئيس السوري بشار الأسد المدعوم من موسكو.

المصدر : وكالات