استعادت القوات الحكومية الأفغانية السيطرة على معظم مدينة قندوز (شمال) اليوم الاثنين، بحسب مصادر في الشرطة وشهادات بعض السكان. وفتحت المتاجر أبوابها للمرة الأولى منذ أن سقطت المدينة في يد مقاتلي حركة طالبان قبل أسبوع.

وأظهرت قنوات التلفزيون المحلية شوارع مزدحمة في قندوز، مما يؤشر للهدوء بعد معارك ضارية استمرت أسبوعا وخلفت ستين قتيلا وأكثر من أربعمئة جريح ، وفق وزارة الصحة الأفغانية.

وأفاد سكان أنهم تمكنوا للمرة الأولى منذ ثمانية أيام من مغادرة منازلهم لشراء الطعام وحصر الأضرار، وأكدوا أنهم لم يسمعوا معارك بالأسلحة النارية.

وقال عبد الغفور -وهو أحد سكان قندوز- إن الأمور عادية في وسط المدينة، لكنه أضاف أن التغلب على ما حدث سيحتاج وقتا.

وأوضح أن رائحة المدينة بشعة لأن جثث القتلى ما زالت ملقاة على الأرصفة أو في الصرف الصحي، قائلا إنه "يجب على الحكومة المحلية أن تفعل شيئا". ولم يصدر حتى هذه اللحظة بيان من حركة طالبان حول طبيعة الموقف في قندوز.

وكانت المعارك احتدمت في مدينة قندوز مع سعي القوات الحكومية لاستعادتها من أيدي طالبان بمساعدة من الضربات الجوية الأميركية.

يشار إلى أن حركة طالبان سيطرت قبل أسبوع على قندوز في واحد من أكبر الانتصارات التي حققتها منذ 14 عاما.

وتسكن في قندوز ثلاثمئة ألف نسمة، وتعتبر منطقة إستراتيجية نظرا لوقوعها على الطريق الذي يربط بين كابل وطاجيكستان.

المصدر : الفرنسية,رويترز