يتواصل هطول الأمطار الغزيرة منذ عدة أيام على جنوب شرق الولايات المتحدة، مما تسبب في فيضانات أوقعت ضحايا، وسط توقعات بحصول سيول غير مسبوقة خلال الـ24 ساعة القادمة بحسب الأرصاد الجوية. وتتزامن هذه الأمطار مع عبور الإعصار يواكين اليوم الأحد على مقربة من جزر برمودا قبالة السواحل الشرقية الأميركية مع تراجع قوته تدريجيا.

وقد وجهت سلطات الأرخبيل تحذيرا للسكان مع قرب مرور الإعصار، بينما قدر الخبراء قوة الإعصار بالدرجة الثالثة على سلم من خمس درجات.

وأفادت وسائل إعلام في الولايات المتحدة بمقتل أربعة أشخاص في جنوب شرق البلاد بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات منذ يوم الخميس الماضي. وكانت ولاية كارولاينا الجنوبية الأكثر تضررا، حيث أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما حالة الطوارئ فيها، وأمر السلطات الفدرالية بتقديم المساعدة إلى السلطات المحلية.

ونتجت هذه الأمطار عن كتلة استوائية مصحوبة برطوبة، حيث بلغت مستويات قياسية، كما في مدينة تشارلستون الساحلية في جنوب كارولاينا الجنوبية.

وسجلت مصلحة الأرصاد في مطار المدينة صباح اليوم الأحد هطول أكثر من أربعين ميليمترا من المياه منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وتوقعت الأرصاد الوطنية الأميركية استمرار هذه الأمطار اليوم، خاصة على ساحل كارولاينا الجنوبية.

وقد غمرت المياه مواقع عديدة داخل تشارلستون وحولها، حيث أقامت الشرطة حواجز لقطع العديد من الطرق التي غمرتها المياه، في حين تجاوز ارتفاع المياه في بعض النقاط نصف متر.

وتلقى سكان تشارلستون -الذين يتجاوز عددهم مئة ألف- تحذيرات عدة من الفيضانات على هواتفهم النقالة، وطُلب منهم تجنب المناطق المعرضة للخطر.

وفي كارولاينا الشمالية، تم إجلاء السكان القاطنين على الشاطئ إلى مناطق أكثر ارتفاعا، بحسب أجهزة الطوارئ في الولاية.

وقبالة جزر باهاماس، تتواصل عمليات البحث في محاولة للعثور على سفينة الشحن إيل فارو التي فُقدت منذ الخميس.

ونشر خفر السواحل الأميركيون طائرات من طراز سي-130 وزوارق ومروحية للبحث، كما أعلنت البحرية الأميركية أن طائرتي استطلاع من طراز "بي-8 بوزيدون" ستشاركان أيضا في عمليات البحث عن السفينة التي ترفع العلم الأميركي 225 مترا، ويتألف طاقمها من 28 أميركيا وخمسة بولنديين.

وعثر المسعفون السبت على سترة نجاة تحمل اسم السفينة، لكن شركة "توت ماريتيم" التي تملك السفينة دعت إلى عدم الإسراع في الاستنتاجات بشأن مصير السفينة.

وكان الإعصار يواكين عبر فوق جزر باهاماس بعدما تسبب في أمطار ضربت هايتي وكوبا، وفي أرخبيل باهاماس -الذي يبلغ عدد سكانه 385 ألف نسمة- دمر الإعصار منازل وحرم عددا كبيرا من السكان من الكهرباء وخطوط الهاتف.

المصدر : وكالات