غرق 22 شخصا بينهم 13 طفلا الليلة الماضية قبالة جزيرتي كاليمنوس ورودس اليونانيتين، عندما غرق مركبان قادمان من تركيا، بينما تمّ إنقاذ 144.

وقال خفر السواحل اليوناني اليوم الجمعة إنه أنقذ 138 مهاجرا وانتشل جثث 19، بعد أن انقلب قاربهم قبالة جزيرة كاليمنوس، في ثاني حادث كبير هذا الأسبوع.

وفي حادث آخر، غرق ثلاثة أشخاص واختفى ثلاثة آخرون قبالة جزيرة رودس، بينما أنقذ ستة أشخاص في البحر، بحسب خفر السواحل.

وأوردت الشرطة اليونانية أن أحد المركبين كان يقل -بحسب شهادات أولية- نحو 150 شخصا، وتعد المنطقة نقطة العبور الرئيسية للاجئين إلى أوروبا.

وتحولت اليونان إلى محطة توقف لأكثر من خمسمئة ألف لاجئ ومهاجر يهربون من الصراعات في الشرق الأوسط ومناطق أخرى هذا العام، الأمر الذي أثار خلافات بين دول أوروبية بشأن كيفية التعامل مع واحدة من أكبر الأزمات الإنسانية منذ عقود.

وذكرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أمس أن بعض اللاجئين قالوا إن مهربين يعرضون تخفيضا يصل إلى 50% على التذاكر التي تكلف بين 1100 و1400 يورو (نحو 1210 إلى 1540 دولارا) للأشخاص الذين يهاجرون بقوارب مطاطية في الطقس السيئ.

وتتكلف الرحلة في القوارب الخشبية الأكثر أمانا بين 1800 و2500 يورو (نحو 1980 إلى 2750 دولارا) لكل مسافر.

المصدر : الجزيرة + وكالات