قال رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان اليوم الجمعة إن نظام الحصص الإجباري لتوزيع طالبي اللجوء على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يمكن أن يسبب أزمة ديمقراطية في القارة، لأنه تقرر "دون أن يأخذ في الاعتبار الرأي العام".

وأغلق أوربان المحافظ الحدود الجنوبية لبلاده متذرعا بأن تدفق مئات الآلاف من اللاجئين المسلمين في معظمهم، يهدد الثقافة الأوروبية.

وتسعى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل -التي تستعد بلادها لقبول نحو مليون لاجئ- لوضع آلية لتوزيع اللاجئين بشكل دائم وملزم لأعضاء الاتحاد المكون من 28 دولة.

لكن هذه المساعي قوبلت بمقاومة شديدة، وخصوصا من دول شرق أوروبا الأقل ثراء مثل المجر.

وفي مقابلة مع الإذاعة العامة المجرية، تساءل أوربان: "من الذي فوّض زعماء أوروبا أو بعض زعمائها لانتهاج هذا النوع من السياسة؟ هذه قارة ديمقراطية".

وأضاف "متى ومن الذي وافق على السماح لملايين الأشخاص الذين دخلوا بطريقة غير مشروعة ووزعهم بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي؟".

وقال رئيس وزراء المجر إن توزيع اللاجئين يفتقر للأسس الديمقراطية. وشدد على أن نظام الحصص المقترح غير معقول وغير شرعي وظالم.

وكانت المجر رفضت استقبال أي لاجئ طرد من غرب أوروبا، بعد أن دخل الاتحاد الأوروبي عبر اليونان.

وقدم هؤلاء اللاجئون من مناطق تعاني من الحرب والفقر في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا.

المصدر : رويترز