تستأنف اليوم السبت عمليات البحث في قرية في غواتيمالا شهدت حادث انزلاق للتربة أسفر عن مقتل ثلاثين شخصا وفقدان 600 آخرين فجر الجمعة.

وقال المتحدث باسم إدارة التنسيق الوطني لمكافحة الكوارث الطبيعية ديفيد دي ليون إن عمليات الإغاثة التي يقوم بها أكثر من 500 رجل إطفاء وجندي وشرطي علقت مساء الجمعة في خطوة "وقائية" لتجنب تعريضهم للخطر بسبب الظلام والأمطار، لتستأنف في الصباح.

وقال سيرجيو كابانيس المسؤول في الإدارة نفسها لوكالة الصحافة الفرنسية "لدينا 29 قتيلا تم التعرف على هوياتهم وقتيل لم تعرف هويته".

وأوضحت هذه الإدارة أن حصيلة الضحايا يمكن أن ترتفع في الساعات المقبلة بسبب العدد الكبير للمفقودين الذي بلغ 600 شخص.

وأوضح رئيس إدارة التنسيق الوطني أليخاندرو مالدونادو أن تقدير عدد المفقودين يستند إلى عدد المنازل التي تضررت، وهو نحو 125 مسكنا. وتحدث عن وجود ثلاثة أطفال بين القتلى.

ووقعت الكارثة فجر الجمعة في سانتا كاتارينا بينولا على بعد 15 كلم شرق مدينة غواتيمالا. وذكر عدد من الأشخاص أنهم تلقوا رسائل نصية من أقرباء لهم تحت الأنقاض.

وشهدت غواتيمالا في الأيام الماضية أمطارا غزيرة. وفاجأ حادث انزلاق التربة السكان عند حلول الليل في قطاع هش جدا بسبب موقعه في عمق واد وبالقرب من نهر.

وبدأت وسائل إعلام ومؤسسات ومجموعات اجتماعية جمع المياه والملابس والغذاء للمنكوبين بينما وضعت بعثة كوبا في غواتيمالا بتصرف سلطات البلاد حوالي 500 من أعضاء البعثة الطبية المنتشرة في البلاد.

المصدر : وكالات