أعلن الجيش النيجيري اليوم الأربعاء أنه حرر أكثر من ثلاثمئة امرأة وطفل كانت تحتجزهم جماعة بوكو حرام في شمال شرق البلاد.

وقال الجيش في بيان إن وحدة عسكرية أنقذت 338 شخصا، بينهم 192 طفلا و138 امرأة في عمليات جرت الثلاثاء.

واستهدفت العمليات -وفق بيان الجيش- معسكرات في قريتي بولاجيلين وماناواشي بمنطقة غابة سامبيسا أحد معاقل المسلحين.

وفي السياق ذاته، أعلن الجيش أنه قتل ثلاثين مسلحا من بوكو حرام وضبط أسلحة وذخائر بضربات جوية استهدفت معاقل للجماعة.

ويعلن الجيش بانتظام عن انتصارات على المسلحين مثل تدمير معسكرات وتحرير رهائن، لكن الهجمات الدامية التي تنفذها بوكو حرام تتعاقب بوتيرة شبه يومية.

وتعهد الرئيس النيجيري محمد بخاري بالقضاء على المسلحين بحلول ديسمبر/كانون الأول، وحقق نجاحات عسكرية ولا سيما بمساعدة الجيش التشادي.

لكن المسلحين الإسلاميين كثفوا من هجماتهم على أهداف مدنية خلال الأشهر الأخيرة، وخطفوا ما لا يقل عن ألفي امرأة وفتاة في نيجيريا منذ يناير/كانون الثاني 2014، وفق منظمة العفو الدولية، ووسعوا عملياتهم في دول مجاورة.

وقالت مصادر أمنية اليوم إن مسلحين، يعتقد أنهم تابعون لبوكو حرام، قتلوا 14 شخصا على الأقل في هجوم شنوه الليلة الماضية على قرية بجنوب شرق النيجر قرب الحدود مع نيجيريا.

وتخوض جماعة بوكو حرام قتالا منذ عام 2009 بهدف إقامة دولة إسلامية بشمال شرق نيجيريا، وأدت المواجهات إلى مقتل الآلاف وتشريد 2.1 مليون شخص.

المصدر : وكالات