تتجه إيران للمشاركة في محادثات فيينا بشأن الملف السوري، دون أن يتضح مستوى هذه المشاركة، وذلك بعد أن أعلنت واشنطن أن طهران من بين المدعوين، في حين عقد اجتماع وزاري في باريس لبحث الأزمة السورية بمشاركة أطراف غربية وعربية.

ونقلت وكالة رويترز أن إيران تلقت بالفعل دعوة من الولايات المتحدة وروسيا للمشاركة في محادثات متعددة الأطراف بشأن سوريا ستعقد بعد غد الجمعة في فيينا.

وأضافت الوكالة أن حسين أمير عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني سيحضر المحادثات، بينما لا تزال مشاركة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف موضع بحث.

الموقف الأميركي
وجاء ذلك بعد أن قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي أمس الثلاثاء إن واشنطن "تأمل أن تتم دعوة إيران للمشاركة" في هذه المحادثات، مؤكدا في الوقت نفسه أنه لا يعلم ما إذا كانت بلاده أو بلد آخر سينقل الدعوة إلى طهران وما إذا كانت الأخيرة ستوافق.

وأضاف كيربي أن مختلف الأطراف تأمل أن تصل في النهاية إلى اتفاق حول "إطار عمل متعدد الأطراف لعملية انتقال سياسي ناجحة في سوريا تؤدي إلى حكومة لا يقودها (الرئيس السوري) بشار الأسد".

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي غربي قوله إن قرار دعوة إيران نوقش في بادئ الأمر مع السعودية.

وقد عقدت محادثات مماثلة الجمعة الماضي في فيينا ضمت الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وتركيا.

في السياق نفسه، عقد في باريس مساء أمس الثلاثاء اجتماع وزاري لـ"أصدقاء سوريا" لمناقشة مستجدات الملف السوري.

وشارك في الاجتماع وزراء خارجية السعودية والإمارات والأردن وقطر وتركيا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا وفرنسا، وناب عن وزير الخارجية الأميركي نائبه أنطوني بلينكين.

المصدر : وكالات