قالت الخارجية الفرنسية إنها تحضر لاجتماع بشأن سوريا يعقد اليوم الثلاثاء في باريس بمشاركة أبرز الأطراف الإقليمية وغياب روسيا وإيران، في حين أعلنت واشنطن أنها تناقش مع الأطراف نفسها تنظيم اجتماع آخر بعد لقاء باريس.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال إن وزير الخارجية لوران فابيوس يعمل من أجل إيجاد تسوية سياسية للأزمة في سوريا، وأضاف أن فابيوس اجتمع مرات عدة في الأيام الماضية مع نظرائه خاصة الأميركي والأردني والسعودي، بالإضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه إلى سوريا ستيفان دي ميستورا.

وكان فابيوس قد أعلن الجمعة الماضية أنه يريد عقد لقاء يضم نظراءه الغربيين والعرب لبحث الأزمة السورية، وأوضح أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لن يحضر اجتماع باريس، وأن اجتماعات أخرى ستعقد مع الروس.

كما كشفت أوساط مقربة من الخارجية الفرنسية أن الوزيرين التركي والسعودي سيحضران اجتماع باريس، لكن الدعوة لم توجه إلى إيران.

اجتماع رباعي عقد الجمعة الماضية حول سوريا ضم وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وتركيا (أسوشيتد برس)

وفي واشنطن، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي إن الولايات المتحدة تبحث مع روسيا ودول أخرى إمكانية تنظيم جلسة مباحثات أخرى بشأن الأزمة السورية بعد اجتماع باريس، في الوقت الذي لم تؤكد فيه الخارجية ما إذا كانت واشنطن ستشارك في اجتماع باريس.

وعن مشاركة إيران في المفاوضات، قال كيربي إن بلاده تدرك أن طهران سوف تنضم في مرحلة ما إلى المفاوضات المتعددة الأطراف بشأن الانتقال السياسي في سوريا، مبينا أن الهدف من المفاوضات هو تبادل الآراء بين الدول المعنية من أجل التوصل لحل للأزمة، ومؤكدا كذلك ضرورة مشاركة المعارضة السورية التي توصف بالمعتدلة في تلك المفاوضات.

من جهتها، قالت المتحدثة باسم الدبلوماسية الروسية ماريا زاخاروفا إننا نعمل على إمكانية عقد اجتماع بشأن سوريا في فيينا الجمعة المقبلة. وأضافت "لا يمكنني في الوقت الراهن أن أعلن لكم عن تفاصيل ملموسة باستثناء أننا نعمل بجد مع بقية العواصم لتنظيم اجتماع في فيينا حول سوريا".

وكانت فيينا استضافت الجمعة الماضية اجتماعا رباعيا هو الأول من نوعه بشأن سوريا ضم وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة وروسيا والسعودية وتركيا، وذلك بهدف إيجاد حل للنزاع المسلح المستمر في سوريا منذ مارس/آذار 2011، والذي أوقع حتى اليوم أكثر من ربع مليون قتيل.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية