قتل شرطيان وأربعة مسلحين يشتبه في انتمائهم لـتنظيم الدولة الإسلامية في تبادل لإطلاق النار بعد أن داهم الأمن عدة منازل في جنوب شرق تركيا في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين.

وذكرت مصادر أمنية أن الاشتباكات لا تزال مستمرة في حي كايابينار بمدينة ديار بكر ذات الأغلبية الكردية، وأن الشرطة داهمت العديد من المنازل بحثا عن مسلحين.

وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية بسماع دوي إطلاق نار كثيف مجددا صباحا ناجم عن تبادل لإطلاق النار في نفس الحي، حيث تشتبه الشرطة بتحصن مسلحين آخرين.

وكانت السلطات وسعت عملياتها لتشمل خلايا يشتبه في أنها تابعة لتنظيم الدولة بعد تفجير انتحاري مزدوج بالعاصمة أنقرة أدى لمقتل أكثر من مئة شخص في أسوأ هجوم من نوعه تشهده تركيا في تاريخها الحديث.

الأمن التركي وزع مؤخرا هويات لمسلحين يلاحقهم بتهمة الانتماء لتنظيم الدولة (الأوروبية)

توجيه التهم
وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن المخابرات السورية وحزب العمال الكردستاني تعاونا مع تنظيم الدولة في تنفيذ الهجوم الذي وقع في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول الحالي واستهدف حشدا لنشطاء موالين للأكراد وجماعات مدنية.

وعلى إثر التفجير اعتقلت قوات الأمن العديد من الأشخاص بشبهة انتمائهم لتنظيم الدولة، ووجهت التهم لأربعة منهم.

وأفادت وسائل إعلام تركية أول أمس السبت بأن الشرطة تبحث عن أربعة أشخاص -بينهم ألمانية- يشتبه في أنهم ينتمون لتنظيم الدولة.

المصدر : الفرنسية,رويترز