قالت السلطات المكسيكية إن إعصار باتريشيا الذي اجتاح منطقة الساحل الجنوبي للبلاد تسبب في أضرار أقل من المتوقع، ولم يؤد إلى وقوع ضحايا، مشيرة إلى أن شدته تراجعت من الفئة الخامسة القصوى إلى الفئة الثانية، ليتحول بعد ذلك إلى عاصفة استوائية.

وكان إعصار باتريشيا -أقوى عاصفة تسجل في الأميركتين- لدى وصوله إلى اليابسة مصحوبا برياح شديدة بلغت سرعتها 270 كلم/ساعة، حسب ما قاله المركز القومي الأميركي للأعاصير.

وأجلت السلطات المكسيكية آلاف السكان والسياح من المناطق الساحلية قبل وصول الإعصار. وقال وزير السياحة في حكومة ولاية خاليسكو إنريكي راموس فلوريس إنه تم إجلاء نحو سبعة آلاف سائح أجنبي و21 ألف سائح مكسيكي كانوا يستجمون في المنتجع الساحلي قبل وصول العاصفة.

من جهته قال رئيس المكسيك إنريكي بينا نيتو في رسالة بالفيديو إن العاصفة تسببت في أضرار طفيفة حتى الآن، مطالبا السكان بالتزام الحذر واتباع التعليمات الصادرة من السلطات.

 مكسيكيون يقفون أمام جسر مطل على أحد الأنهار سقط إثر إعصار باتريشيا (أسوشيتد برس)

أمطار غزيرة
وهطلت السبت أمطار غزيرة على شمال غرب المكسيك، في وقت تشير فيه التوقعات إلى أن قوة العاصفة ستخف أكثر مع تقدمها داخل أراضي البلاد.

وأدت العاصفة في ولاية كوليما (غرب) حيث مدينة مانزالينو، إلى اقتلاع نحو 350 شجرة، دون أن تسجل أي خسائر بشرية حتى الآن.

ويتوقع خبراء الأرصاد هطول ما بين 20 و30 سم من الأمطار على المنطقة الساحلية بحلول صباح الاثنين مصحوبة بحالات مد وجزر تصل إلى 1.5م وبرياح تصل سرعتها إلى نحو 60 كلم/ساعة خلال الليل.

يذكر أنه في العام 2013 ضربت عاصفتان في وقت واحد تقريبا سواحل المكسيك المطلة على المحيطين الهادي والأطلسي، مما أدى إلى مقتل 157 شخصا.

وقتل إعصار هايان أكثر من 6300 شخص ومحا أو ألحق أضرارا بكل شيء تقريبا في طريقه مع وصوله إلى الشاطئ يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني 2013، مدمرا نحو 90% من مدينة تاكلوبان في الفلبين.

ويعد إعصار تيب الذي أصاب اليابان عام 1979 أقوى إعصار مسجل على الإطلاق.

المصدر : وكالات