قال المتحدث باسم التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية اليوم السبت إن القضاء على التنظيم في العراق سيستغرق من ثلاث إلى خمس سنوات، كما انتقد الضربات الروسية في سوريا معتبرا أنها غير منضبطة.

وأضاف العقيد ستيف وارن في مؤتمر صحفي عقده بمبنى السفارة الأميركية في بغداد أن "قوات التحالف حققت في الفترة الأخيرة الكثير من الأهداف الجوية في معارك تطهير بيجي، بالتزامن مع تقدم القوات العسكرية العراقية على الأرض".

ولفت وارن إلى أن "تنظيم الدولة لم يعد قويا ومتمكنا في العراق مثلما كان عليه عام 2014"، لكنه أقر بعدم إمكانية هزيمة التنظيم بالاعتماد على الغارات الجوية التي يشنها التحالف الدولي منذ  أغسطس/آب 2014، مؤكدا أن المعركة تتطلب تواجد قوات عسكرية برية".

من جهة أخرى أكد وارن أن قوات التحالف أخبرت الحكومة العراقية قبل تنفيذ مهمة إنقاذ بمشاركة قوة خاصة أميركية ومقاتلين من قوات البشمركة الكردية يوم الخميس الماضي، والتي أفضت إلى تحرير 69 رهينة ومقتل جندي أميركي.

وبشأن الضربات الجوية الروسية في سوريا، قال وارن إن "التحالف يراقب الضربات الروسية في سوريا للاطلاع على سير تلك العمليات"، واصفا إياها بأنها "غير منضبطة وغير مسؤولة وتهدف إلى بقاء الأسد في سوريا، كما ستسهم في زيادة معاناة السوريين".

المصدر : وكالة الأناضول