اجتاح الإعصار باتريشيا منطقة الساحل الجنوبي الغربي للمكسيك بعد ارتفاع قوته إلى الفئة الخامسة، مهددا بدمار واسع النطاق ومتسببا في عمليات إجلاء ضخمة للسكان.

وقالت هيئة الأرصاد المكسيكية إن الإعصار الذي يعد الأقوى على الإطلاق في نصف الكرة الغربي ضرب المنطقة الواقعة بين مدينة بويرتو فالارتا وميناء الشحن الرئيسي مانزانيلو المواجِهة للمحيط الهادي بسرعة تجاوزت 266 كلم في الساعة.

وقد لجأ سكان منطقة الساحل جنوبي غربي المكسيك إلى الملاجئ، بعد تحذيرات أطلقها المركز الأميركي للأعاصير من احتمال وقوع نتائج كارثية، وسط حالة تأهب قصوى أعلنتها السلطات في هذه المناطق.

وصدرت أوامر عبر مكبرات الصوت في بويرتو فالارتا -وهي قلب سلسلة من المنتجعات تجتذب آلاف السياح- بإخلاء الفنادق، وخلت الشوارع في الوقت الذي دوت فيه أصوات صافرات عربات الشرطة، وقال مسؤولون إن 15 ألف سائح محلي وأجنبي نُقلوا من بورتو فالارتا.

وحذرت الحكومة من أن رمادا ومواد أخرى من بركان كوليما الذي يبعد 210 كيلومترات عن بويرتو فالارتا قد تمتزج مع مياه الأمطار وتسبب تدفقا للأوحال على شكل "إسمنت سائل" قد يطوق القرى القريبة.

أضرار كارثية
وقال الرئيس المكسيكي إنريكي بينا نييتو إنه يصعب توقع الأضرار التي سيحدثها هذا الإعصار. وأضاف في مقابلة إذاعية أن الشيء الوحيد الذي يمكن تأكيده هو أن البلاد تواجه إعصارا بحجم غير مسبوق.

إجلاء سياح من بويرتو فالارتا (رويترز)

ووفق رئيس الوكالة الاتحادية المكسيكية للمياه روبرتو راميريز فإن باتريشيا قوي جدا إلى حد أنه قد يعبر البلاد ويتجه عبر خليج المكسيك إلى الولايات المتحدة.

ومع ذلك قال المركز القومي الأميركي للأعاصير إن باتريشيا قد يضعُف فور وصوله للأراضي الجبلية في غربي المكسيك.

وأعرب الرئيس الأميركي باراك أوباما عن استعداد الولايات المتحدة لتقديم العون للمكسيك، مؤكدا أن خبراء في الكوارث الطبيعية من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية "يو أس أيد" موجودون في موقع الحدث وجاهزون للمساعدة.

بدوره أبدى الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو استعداد بلاده لمساعدة المكسيك لمواجهة الإعصار المدمر.

يذكر أنه في 2013 ضربت عاصفتان في وقت واحد تقريبا سواحل المكسيك المطلة على المحيطين الهادي والأطلسي، مما أدى اإلى مقتل 157 شخصا.

المصدر : وكالات