تعرض مقر وكالة الصحافة الفرنسية في باريس أمس الخميس لاعتداء من قبل أعضاء جمعيات يهودية احتجاجا منهم على ما سموه "التضليل الإعلامي والانحياز للفلسطينيين" خلال تغطية الوكالة الأحداث الأخيرة التي تشهدها الضفة والقدس.

واحتشد حوالي خمسمئة شخص في ميدان البورصة بالعاصمة الفرنسية بدعوة من مؤسسة اليهود الأوروبيين محاولين دخول مقر الوكالة بعد أن ألقوا داخله أجساما شبيهة بالخرطوش، مما دفع الشرطة الفرنسية للتدخل.

وردد المتظاهرون النشيد الوطني الفرنسي ثم الإسرائيلي، إلى جانب شعارات من قبيل "أ ف ب العميلة".

واتهم المتظاهرون أثناء وقفتهم الاحتجاجية الوكالة بـ"ممارسة التضليل الإعلامي وانحيازها للفلسطينيين في أخبارها المتعلقة بالتطورات الأخيرة في القدس والضفة".

وهدد المتظاهرون الصحفيين الذين راقبوا المشهد من شرفات مبنى الوكالة قائلين "سنلقي القبض عليكم واحدا واحدا".

وكانت مؤسسة اليهود الأوروبيين قد نشرت في الوقت نفسه رسالة باللغة الفرنسية على الموقع الإلكتروني لما يسمى المنبر اليهودي اتهمت فيها وكالة الصحافة الفرنسية بأنها متحزبة وتسعى لتأجيج المعاداة ضد السامية وكراهية إسرائيل، على حد تعبير المؤسسة.

المصدر : وكالة الأناضول