قتل ما لا يقل عن 16 وأصيب العشرات جراء انفجار قنبلة في موكب لشيعة يحتفلون بذكرى عاشوراء في جنوبي باكستان، وذلك بعد يوم من هجوم "انتحاري" أسفر عن مقتل عشرة وإصابة آخرين.

وقال ضابط في الشرطة المحلية بمنطقة يعقوب آباد يدعى ظفر إقبال لرويترز إن الانفجار وقع عند حلول المساء وأسفر عن مقتل 16 وإصابة 40.

وأضاف عبر الهاتف "كان هجوما انتحاريا حيث عثر في الموقع على رأس وأجزاء من جسد المهاجم".

وأوضح إقبال أن الهجوم وقع أمام مقر إقامة زعيم شيعي محلي، حيث كان أنصاره يتجهون للمشاركة في موكب لإحياء ذكرى العاشر من محرم.

من جهته أكد مدير المستشفى المدني ألطاف واغان لوكالة الصحافة الفرنسية أنه تم نقل 15 جثة على الأقل و36 جريحا إلى المستشفى، في حين تم نقل عدد آخر من الجرحى إلى مستشفيين قريبين.

أما وزير النقل في المحافظة ممتاز جخاراني الذي حضر إلى المستشفى، فقال إن ما بين 15 و20 "استشهدوا" في الهجوم.

ويأتي هذا الهجوم بعد يوم من مقتل عشرة وإصابة عشرين بجروح في تفجير "انتحاري" استهدف مسجدا يرتاده مصلون شيعة بولاية بلوشستان جنوبي غربي باكستان.

وقال وزير داخلية محلي للأناضول إن "انتحاريا كان يرتدي برقعا" فجر نفسه في مسجد قرب مدينة ناصر آباد، مما أدى إلى سقوط قتلى، بينهم ستة أطفال.

المصدر : وكالات