عرضت إسبانيا استضافة حوار بين الأديان ومؤتمر جديد للسلام سعيا لاتفاق سلام نهائي في الشرق الأوسط بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

جاءت الدعوة على لسان وزير الخارجية الإسباني خوسيه مارغايو في مجلس الأمن الذي تترأسه بلاده لهذه الدورة.

وحذر مارغايو من الوضع الراهن، مؤكدا أن التصاعد المقلق للعنف يضعف الثقة في جدوى المسار التفاوضي وحل الدولتين.

كما طالب بضرورة إيجاد إجراءات لوقف التوترات على المدى القصير وحل النزاع بشكل كامل على المدى الطويل. 

يشار إلى أنه عقد في العاصمة الإسبانية -قبل نحو 25 عاما- مؤتمر مدريد لتحقيق السلام في الشرق الأوسط، وتم الاتفاق خلاله على عقد حوار بين الأطراف المعنية.

وأكد مارغايو أن بلاده ستعمل بالتعاون مع الشركاء الآخرين على دراسة مقترح عقد مؤتمر "مدريد2" من أجل التوصل إلى حل للصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وكان عقد مؤتمر مدريد للسلام في نوفمبر/تشرين الثاني 1991، وشمل مفاوضات سلام ثنائية بين إسرائيل وكل من سوريا، ولبنان، والأردن والفلسطينيين.

وعقد مؤتمر مدريد بمبادرة من الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب في أعقاب حرب الخليج الثانية، وذلك برعاية كل من الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي السابق.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة