أعلنت وزارة الداخلية السلوفينية أن ستة آلاف لاجئ دخلوا البلاد اليوم الجمعة، وتوقعت زيادة وتيرة قدوم اللاجئين إليها، فيما شهدت الجزر اليونان وصول أعداد قياسية من اللاجئين في الأيام الخمسة الماضية.

وأوضح بيان الداخلية أن اللاجئين دخلوا سلوفينيا قادمين من كرواتيا عبر جسر فوق نهر سوتلا الحدودي بين البلدين وحيث يستقبلهم الأمن السلوفيني عند بلدة ريغونس ويتم نقلهم إلى مخيمات اللجوء.

ولفت البيان إلى أن 1800 لاجئ دخلوا البلاد أمس الخميس ليرتفع عددهم في المخيمات إلى 14 ألفا تقريبا، مشيرا إلى أن الشرطة السلوفينية تقوم بمراقبة الحدود مع كرواتيا على مدار اليوم باستخدام مروحيات.

وكان رئيس الوزراء السلوفيني ميرو سيرار قد قال اليوم إن بلاده لا تستبعد بناء سياج لوقف تدفق اللاجئين المتواصل إذا لم يقدم لها الاتحاد الأوروبي دعما كافيا في قمة ستعقد الأحد.
 
 لاجئون سوريون بينهم أطفال داخل سلوفينيا على مقربة من الحدود الكرواتية (الأوروبية)

أوضاع صعبة
من جهتها، أعلنت وزارة الداخلية الكرواتية في بيان لها اليوم الجمعة أن سبعة آلاف لاجئ دخلوا البلاد أمس الخميس ليرتفع عدد الذين وصلوا البلاد منذ بدء الأزمة في 16 سبتمبر/أيلول الماضي إلى 223 ألفا و935 شخصا.

وأشار البيان إلى أن اللاجئين يدخلون كرواتيا قادمين من صربيا، ويتم نقلهم من بلدة توارنيك الحدودية مع صربيا إلى بلدة كليوتش بردوسيكي الحدودية مع سلوفينيا.

وذكرت المنظمة الدولية للهجرة -ومقرها جنيف- اليوم الجمعة أن نحو 48 ألف لاجئ وصلوا إلى اليونان خلال الأيام الخمسة الماضية قادمين من تركيا رغم سوء الأحوال الجوية، وذلك بمعدل تسعة آلاف وستمئة شخص يوميا.

وفي موضوع متصل حذرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين اليوم الجمعة من تعرض نساء وأطفال لاجئين في أوروبا للعنف والإساءة الجنسية، ودعت الدول الأوروبية إلى بذل مزيد من الجهود لحمايتهم.

وحسب المفوضية، شكلت النساء والأطفال أكثر من ثلث اللاجئين الذين وصلوا إلى أوروبا هذا العام والذين تجاوزوا ستمئة ألف.


المصدر : وكالات