قررت بلدية إسرائيلية تقديم مبادرة جديدة للسكان تتمثل في توزيع ملابس واقية من طعنات السكاكين، وتقديم دروس توعوية لمواجهة أي منفذ محتمل لعملية طعن، من قبيل رش غاز بالفلفل، وذلك في ظل تزايد المخاوف الإسرائيلية من اتساع رقعة عمليات طعن الفلسطينيين.

وهذه الملابس الواقية تمنع دخول الرصاص من عيار تسعة ميلليمترات أو سكين إلى الجسد، ويمكن شراؤها بأسعار زهيدة بتخفيض 30% عليها، وفقا لموقع "ويللا" الإخباري الإسرائيلي.

وقالت رئيسة بلدية كرمئيل رينا غرينبرغ إن هذه الإجراءات الأمنية تأتي لتخفيض نسبة الخوف والقلق لدى الإسرائيليين، رغم أن العلاقات بين اليهود والعرب في هذه المنطقة ممتازة.

وأضافت "نحن نسعى للحفاظ على هذا التعايش القائم بيننا، ولكن بالنظر لعمليات سابقة، فإن هذه المرة الخوف منتشر بصورة أكثر من الفترات الماضية".

وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة -بما فيها القدس- مواجهات بين الشبان الفلسطينيين الغاضبين من تكرار انتهاكات المستوطنين للمسجد الأقصى، وتصاعدت حدة المواجهات منذ مطلع الشهر الجاري فأسفرت عن استشهاد العشرات من الفلسطينيين ومقتل وجرح إسرائيليين جراء عمليات طعن بالسكاكين ودعس بالسيارات.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية