رصدت المفوضية الأممية لشؤون اللاجئين تراجعا في أعداد اللاجئين الذين يصلون إلى شواطئ اليونان هذا الأسبوع بسبب الطقس السيء. من ناحية أخرى، قالت فنلندا إنها تتوقع خمسين ألف لاجئ هذا العام.

وذكرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة اليوم الجمعة أن الأحوال الجوية الصعبة قللت عدد اللاجئين الذين يصلون إلى شواطئ اليونان هذا الأسبوع، لكنهم سيعاودون التدفق بأعداد أكبر إذا تحسن الطقس.

وأشارت المفوضية إلى وصول 1500 لاجئ أمس الخميس، بعد أن وصل في 25 سبتمبر/أيلول الماضي وحده 6600 لاجئ. وقالت في بيان إن "الطقس البارد العاصف الحالي جعل العبور من تركيا إلى اليونان أكثر خطورة، ويوم الأربعاء كانت هناك أربع عمليات إنقاذ منفصلة في ليسبوس تم فيها إنقاذ 283 شخصا".

مئات آلاف اللاجئين
وقد أعلنت المفوضية أمس أنها تتوقع وصول 1.4 مليون لاجئ على الأقل إلى أوروبا عبر البحر المتوسط في عامي 2015 و2016 مجتمعين، وقد وصل منهم حتى الآن 520 ألفا.

لاجئون يصلون إلى شاطئ جزيرة ليسبوس اليونانية اليوم الجمعة رغم الطقس السيء (الأوروبية)

من جانبه، حذر الاتحاد الدولي للصليب الأحمر من أن اللاجئين الذين يصلون إلى غرب البلقان بدؤوا يعانون من برد شديد وأمطار غزيرة.

وقال الاتحاد إن 25 ألف لاجئ وصلوا إلى صربيا في الأيام السبعة الماضية، وبينهم أطفال صغار، نام كثير منهم في العراء بالرغم من الأمطار المنهمرة.

ووجه الصليب الأحمر نداء لمساعدة مئات الآلاف من اللاجئين والمهاجرين في صربيا ومقدونيا والمجر وإيطاليا واليونان.

فنلندا تجتذب اللاجئين
ورفعت حكومة فنلندا اليوم الجمعة توقعاتها لأعداد طالبي اللجوء في البلاد هذا العام إلى نحو خمسين ألفا بعد تدفق أعداد كبيرة في سبتمبر/أيلول الماضي، بعد أن كانت تتوقع ثلاثين ألفا فقط.

ويقارن هذا الرقم مع 3600 شخص فقط طلبوا اللجوء في فنلندا العام الماضي، وقالت وزارة الداخلية الفنلندية -في بيان- إن التقدير الجديد مقارنة بعدد سكان فنلندا الذي لا يتجاوز 5.5 ملايين نسمة يشبه عدد طالبي اللجوء لألمانيا أو السويد.

وقد تدفق آلاف اللاجئين -معظمهم من العراق- إلى فنلندا في الأسابيع الأخيرة عبر السويد، حيث عبروا منطقة حدودية شمالية في تورنيو قرب الدائرة القطبية.

المصدر : وكالات