قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن بلاده تتطلع لإقامة علاقات وثيقة مع دول المنطقة، رافضا الاتهامات بتدخل بلاده في شؤون دول الجوار، وأشار إلى أنه ليس لدى طهران أي اتفاق مع واشنطن بشأن ملفات المنطقة، وأنها لم تبرم أي اتفاق سري مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي.

وأوضح الوزير الإيراني في رده على سؤال لوفد إعلامي عربي بشأن العلاقات مع مصر، أن مواقف بلاده تتطابق مع مصر بشأن قضايا مهمة، بينها إيجاد شرق أوسط منزوع أسلحة الدمار الشامل.

وتابع -وفق وكالة أنباء فارس- أن بلاده تؤكد ضرورة شراكة جميع دول المنطقة في تحقيق الأمن والاستقرار "لا سيما السعودية ومصر".

وأكد أن إيران ستقف إلى جانب من وصفهم بالأصدقاء العرب لإقرار الأمن والثبات، مشيرا إلى أنه من دون تعاون الجميع لن يتحقق هذا الأمر بشكل كامل، وفق تعبيره.

ورفض ظريف اتهام بلاده بالتدخل في شؤون دول الجوار، قائلا إن إيران لا تريد سوى الصداقة مع الدول العربية.

وبشأن العلاقة مع الولايات المتحدة، قال ظريف إن خلافات بلاده معها عميقة، ونفى أن يكون لدى طهران أي اتفاق مع واشنطن بشأن الملفات الإقليمية، مضيفا أن الأميركيين أرادوا التفاهم مع طهران على قضايا المنطقة، لكن الأخيرة رفضت، حسب قوله.

وفي ما يتعلق بالاتفاق النووي الذي أبرمته بلاده مع القوى الكبرى في يوليو/تموز الماضي، أكد ظريف أنه لا يوجد أي اتفاق سري بين طهران ودول "5+1" (أميركا وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا).

وأضاف أن بلاده ستعرض برنامجها النووي على الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مشيرا إلى أن خارطة الطريق التي يرسمها هذا البرنامج على مدى 15 عاما ستوصل إيران إلى التخصيب الصناعي لإنتاج الوقود.

المصدر : الجزيرة + وكالات