قال مسؤولون فلبينيون اليوم الاثنين إن قوة إعصار كوبو تراجعت للفئة الأولى، بينما ارتفعت قائمة الضحايا إلى 14 قتيلا، من بينهم سبعة قضوا غرقا جراء انقلاب قارب بسبب شدة الأمواج المتلاطمة.

وأوضح خفر السواحل أنه تم إنقاذ 32 شخصا، بينما لا يزال هناك مفقودان اثنان جراء غرق القارب قبالة سواحل مدينة إيلويلو.

ولقي ثلاثة أشخاص آخرين حتفهم جراء سقوط أشجار أو انهيار أبنية، بالإضافة إلى غرق اثنين آخرين في فيضانات بإقليم نويفا إيسيجا شمال العاصمة مانيلا.

وقال مسؤولون في هيئة الإغاثة من الكوارث إن رجلا واحدا دفن في انهيار أرضي في إقليم بينجويت، بينما صعق آخر بالكهرباء في إقليم تارلاك.

وأدى الإعصار الذي ضرب البلاد صباح الأحد لتساقط الأشجار وانقطاع خطوط الكهرباء وفيضان مياه الأنهار، بينما نجحت السلطات في إجلاء عشرات الآلاف.

لكن الجهات المختصة سجلت اليوم الاثنين تراجع قوة الإعصار من الفئة الرابعة إلى الأولى، وتوقعت انخفاضه إلى مستوى عاصفة استوائية خلال الساعات المقبلة.

وبالرغم من هذا التراجع، فإن مسؤولين يخشون من ارتفاع عدد القتلى بعد عزل عدد من البلدات والقرى النائية بسبب السيول وتساقط الأشجار وانهيار الصخور التي قطعت الطرق.

الإعصار خلف نكبة إنسانية عميقة وشرد آلاف العوائل (الأوروبية)

مناطق معزولة
وقال مسؤول بلدي في إقليم نويفا بشمال مانيلا إن السيول غمرت نحو 60 أو 70% من البلدات، ووصل ارتفاع المياه في بعضها إلى ثلاثة أمتار. وأوضح أن هناك نحو عشرين ألفا من السكان  باتوا في مناطق معزولة وبحاجة للغذاء والمياه.

وضرب الإعصار القوي كوبو شمال الفلبين صباح أمس الأحد مصحوبا برياح عاتية قطعت طرقا وتسببت بانهيارات للتربة وانقطاعات في الكهرباء والاتصالات، ومن المتوقع أن يستمر ثلاثة أيام.

وأعلنت الوكالة الوطنية للأحوال الجوية أن الإعصار ضرب مدينة كاسيغوران الساحلية التي تقع على بعد 215 كلم إلى شمال شرق مانيلا، مع أمطار قوية ورياح وصلت سرعتها إلى 210 كلم بالساعة.

وقُطعت عدة طرق في منطقة أورورا بسبب انهيارات التربة الناتجة عن الأمطار الغزيرة التي هطلت بسبب الإعصار.

المصدر : وكالات,الجزيرة