قصفت مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح أحياء سكنية في تعز (جنوب)، بينما هزت انفجارات عنيفة العاصمة صنعاء جراء قصف قوات التحالف الدولي الذي تقوده السعودية مخازن أسلحة للحوثيين.

وتعرضت أحياء المجلية وقرى جبل صبر والروضة والجحملية وحي ثعبات في تعز لقصف مدفعي كثيف أسفر عن إصابة سبعة مدنيين بينهم أطفال ونساء.

في الوقت ذاته، دارت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي المقاومة الشعبية المدعومة بالجيش الوطني وبين مليشيا الحوثي على جبهات عدة في تعز, أبرزها جبهة ثعبات شرقي المدينة, وكلابة والأربعين شمالا, وجبهتا الدحي والحبيل غربي تعز.

انفجارات صنعاء
وفي صنعاء هزت انفجارات عنيفة صباح اليوم الاثنين مخازن أسلحة لمسلحي الحوثيين، حسب مصدر أمني وشهود عيان.

وقال مصدر أمني للأناضول "إن طيران التحالف استهدف بعدة غارات مخازن أسلحة في معسكرات ألوية الصواريخ بحي فج عطان (شرقي العاصمة) والتي يسيطر عليها الحوثيون منذ أكثر من عام".

وأشار المصدر إلى أن "القصف الجوي أعقبته انفجارات في مخازن الأسلحة التابعة للحوثيين" دون ذكر تفاصيل إضافية.

وأفاد شهود عيان بأن "القصف الجوي صاحبه إطلاق مضادات للطيران من قبل مسلحي الحوثي، في محاولة منهم إعاقة حركة الطائرات أو إسقاطها".

video

محادثات جديدة
وتأتي هذه التطورات بعد إعلان الحكومة الشرعية موافقتها على عقد جولة محادثات مع ممثلي الحوثيين والرئيس المخلوع صالح برعاية الأمم المتحدة، وعلى قاعدة تنفيذ القرار الأممي 2216.

وقال المتحدث باسم الحكومة راجح بادي لوكالة رويترز إن قرارا اتخذ أثناء المحادثات، وإنه سيتم توجيه رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بخصوص هذا الأمر.

وقد زار مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد السعودية لإجراء محادثات مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ومسؤولين يمنيين كبار آخرين بخصوص المحادثات.

يشار إلى أن جولة سابقة من المحادثات جرت في جنيف بين الحكومة اليمنية والحوثيين أخفقت في تحقيق أي انفراجة.

المصدر : الجزيرة + وكالات