فاز الرئيس ألفا كوندي في الجولة الأولى من انتخابات الرئاسة الغينية التي جرت في 11أكتوبر/تشرين الأول، ليحصل على فترة ثانية في المنصب مدتها خمس سنوات.

وبحسب النتائج الرسمية التي أعلنت عنها اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة في وقت متأخر من مساء أمس السبت، فقد حصل كوندي (77 عاما) على نحو 2.3 مليون صوت، وهو ما يعادل 57.85% من أصوات الناخبين.

وأضافت اللجنة أن أقرب المنافسين له من بين المرشحين الثمانية الآخرين هو سيلو دالاين ديالو (63 عاما)، الذي حصل على 31.4% من مجموع الأصوات التي تم فرزها. وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات وفقا للجنة 68.3% ممن يملكون حق الاقتراع في البلاد.

ودعا مرشحو المعارضة إلى إلغاء نتائج الانتخابات على خلفية ما وصفوه بأنه تزوير لها، معلنين عن تنظيم احتجاجات في أرجاء البلاد المنهكة أصلا جراء مرورها قبل عامين بوباء إيبولا. وكان المراقبون الأوروبيون اشتكوا من نقص الاستعدادات اللوجستية، لكنهم وصفوا مسار الانتخابات بأنه كان سليما.

ومرت الانتخابات بسلام رغم وقوع أعمال عنف مميتة يومي التاسع والعاشر من الشهر الجاري، بعد أن رفضت المحكمة الدستورية الغينية طلبا لأحزاب المعارضة بتأجيل الانتخابات.

وكان كوندي أول رئيس ينتخب ديمقراطيا في غينيا منذ استقلالها عن فرنسا عام 1958، وتولى كوندي الحكم في عام 2010 منهيا حكما عسكريا استمر عامين.

المصدر : وكالات