تظاهر الآلاف في شوارع سان سيباستيان (شمال إسبانيا) للمطالبة بالإفراج عن إرنالدو أوتيغي (57 عاما) رئيس حزب سورتو المؤيد لانفصال إقليم الباسك، وهو عضو سابق في منظمة إيتا الانفصالية المسلحة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية أن نحو عشرة آلاف متظاهر ساروا خلف لافتة كبيرة كتب عليها "أفرجوا عن إرنالدو ورافا"، في إشارة إلى رافا دييز رئيس نقابة "لاب" العمالية الباسكية المطالبة بالانفصال.

وهتف المتظاهرون بشعارات تطالب بالانفصال، وحملوا أعلام الباسك ومنطقة نافار (شمال إسبانيا)، وساروا بشكل سلمي نحو ساعة على طول الشارع الرئيسي في المدينة.

وفي 2009 صدر حكم بسجن أوتيغي لمدة ستة أعوام لمحاولته إصلاح حزب باتاسونا الانفصالي المحظور منذ 2003، ويعتبر الذراع السياسية لمنظمة إيتا، ومن المقرر الإفراج عنه في أبريل/نيسان 2016، وقد عين رئيسا لحزب سورتو الذي حظر لفترة وجيزة بسبب علاقاته مع باتاسونا.

وأعلنت إيتا في 2011 تخليها عن الكفاح المسلح، وتلقى عليها مسؤولية مقتل أكثر من ثمانمئة شخص خلال حملة استمرت أربعين عاما في شمال إسبانيا وجنوب غرب فرنسا، ويرزح نحو ستمئة من عناصرها في سجون إسبانيا، وأكثر من مئة في سجون فرنسا.

المصدر : الفرنسية