تناقل رواد وسائل التواصل الاجتماعي تسجيلا مصورا يظهر تهجّم بريطانية على سيدتين متحجبتين كانتا تتكلمان باللغة العربية.

ويظهر الفيديو -الذي التقط في إحدى حافلات لندن- امرأة تتهجم على متحجبتين بألفاظ عنصرية, وتصفهما بأنهما "من داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) وتخفيان القنابل تحت ملابسهما".

ودعت المرأةُ المتحجبتين للعودة إلى "بلدهما الذي يتعرض للقصف"، حسب تعبيرها. وتعد مثل هذه التصرفات شبه يومية تجاه المهاجرين ولا سيما المسلمين منهم في أوروبا.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون كتب قبل ثلاثة أيام في تغريدة له على موقع تويتر، أنه سيجري إدراج جرائم الإسلاموفوبيا لأول مرة في قائمة مستقلة تحت اسم "جرائم الكراهية ضد المسلمين".

ووفقا لبيانات الداخلية البريطانية المتعلقة بجرائم الكراهية فإن تلك الجرائم المرتكبة في بريطانيا وويلز زادت بنسبة 18% خلال سنة، لتبلغ 52 ألفا و528 جريمة كراهية.

يشار إلى أن عدد المسلمين في المملكة المتحدة يصل إلى قرابة ثلاثة ملايين نسمة، ويقدر أن يصلوا إلى 5.5 ملايين مع حلول 2030.

ويخشى المسلمون في بريطانيا أن يكون صعود تنظيم الدولة وخطاب بعض وسائل الإعلام في بريطانيا أسبابا لخطاب الكراهية ضدهم.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة