وصف رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان ما يجري في سوريا بأنه تجاوز مرحلة الثورة إلى مرحلة الكفاح من أجل الاستقلال.

وأعلن أردوغان، خلال افتتاح قمة سيدات مجموعة العشرين في إسطنبول، اليوم الجمعة، دعمه للشعب السوري ومطالبه، قائلا: نفهم جيدا الشعب السوري كوننا خضنا حرب استقلال في الماضي، لذا ندعمه، ونحن في تركيا شأننا شأن أي دولة تقف إلى جانب الديمقراطية والحريات.

وبيّن الرئيس التركي، في كلمته ذاتها، أن أنقرة ضدّ ما أسماه "جميع المنظمات الإرهابية" بغض النظر عن اسمها وأهدافها وأسلوبها وأقوالها.

وأضاف "هناك دول تدعم بعض المنظمات الإرهابية، وتظهر نفسها على أنها تحارب البعض الآخر، وهي تقف إلى جانب الإرهاب" مؤكداً أن "الوقوف ضد الإرهاب موقف أخلاقي".

وتأتي هذه التصريحات، في الوقت الذي تواصل فيه وزارة الدفاع الروسية، منذ نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي، ضرباتها في سوريا بناء على طلب النظام الحاكم هناك.

وقالت موسكو إن الغارات المتواصلة استهدفت مواقع لـ تنظيم الدولة الإسلامية، في وقت تُصر فيه واشنطن، وعدد من حلفائها، والمعارضة السورية، على أن الضربات الجوية الروسية استهدفت مجاميع مناهضة لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، والجيش السوري الحر، ولا تتبع تنظيم الدولة.

وقبل نحو أسبوعين، حذر رئيس تركيا روسيا من أن تدخلها العسكري في سوريا لدعم نظام الأسد سيعزلها في المنطقة.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة