حذر رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك تركيا من أنها لن تحصل على امتيازات من الاتحاد الأوروبي ما لم تنجح في تقليل تدفق اللاجئين إلى أوروبا.

وأشار توسك أمس الثلاثاء إلى أن أوروبا ستبدأ مفاوضات مع تركيا بشأن أزمة اللاجئين هذا الشهر حيث يقوم مسؤولون كبار من المفوضية الأوروبية بزيارة أنقرة. ويقول مسؤولون أوروبيون إن تركيا تريد تخفيف شروط تأشيرات السفر إلى أوروبا والحصول على مزيد من التمويل الأوروبي وتحقيق تقدم بشأن طلب عضويتها بالاتحاد الأوروبي.

وكتب توسك في رسالة إلى زعماء الاتحاد أن "الاتفاق مع تركيا سيبدو معقولا إذا خفضت بشكل فعال تدفق اللاجئين. الامتيازات لن تكون مبررة إلا عندما يتحقق هذا الهدف".

وحدد توسك في رسالته جدول أعمال قمة أوروبية سيرأسها في بروكسل غدا الخميس، وقال "يجب أن نكون مستعدين للربيع ولخطر موجات أكبر تتدفق إلى أوروبا".

كرواتيا واستمرار الزحف
في غضون ذلك، أعلنت وزارة الداخلية الكرواتية في بيان أن أكثر من 168 ألف لاجئ دخلوا البلاد منذ بدء أزمة اللاجئين، بينهم أكثر من سبعة آلاف دخلوها أول أمس الاثنين.

ويواصل اللاجئون دخول كرواتيا قادمين من صربيا بهدف الوصول إلى دول أوروبا الغربية. وقالت وزارة الداخلية الكرواتية إن نحو 2500 لاجئ ما زالوا مقيمين في مخيم للاجئين بمدينة أوباتوفاتس الواقعة قرب الحدود الصربية، مشيرة إلى أن دخول اللاجئين إلى البلاد في الفترة المقبلة سيتواصل عبر معبري توفارنيك وبابسكا الحدوديين مع صربيا.

في سياق متصل، قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف أمس الثلاثاء إنه سيتوجه إلى الأردن ولبنان أواخر الشهر الجاري في إطار مهمة للتحضير لاستقبال أربعمئة لاجئ في فرنسا.

ويتعلق الأمر بأربعمئة شخص مسجلين لدى المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة في مخيمات للاجئين، ويفترض أن يصلوا إلى فرنسا "في الأسابيع أو الأشهر المقبلة".

المصدر : وكالات