من المتوقع أن تعلن هيئة السلامة الهولندية، في تقريرها المنتظر اليوم الثلاثاء، أن سقوط الطائرة الماليزية "إم إتش 17" في أوكرانيا كان بسبب إصابتها بصاروخ روسي من طراز بوك، لكن من المستبعد أن تذكر الجهة التي أطلقت الصاروخ.

وستبلغ الهيئة أهالي القتلى أولا بنتائج تحقيقها، قبل أن تعلن هذا التقرير النهائي في مؤتمر صحفي بمطار جيلزي-ريجين العسكري في جنوب البلاد.

وسيعقب ذلك مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء الهولندي، ومؤتمر صحفي آخر لشركة "ألماز أنتي" الروسية المنتجة لصواريخ بوك، التي من المتوقع أن تحاول تفنيد مضمون التقرير الهولندي.

وكانت مصادر عديدة قد رجحت أن الطائرة أسقطت بصاروخ بوك أرض جو حين كانت تطير فوق شرق أوكرانيا بمنطقة تشهد معارك بين الانفصاليين الموالين لـ روسيا والقوات الأوكرانية.

وكانت الطائرة، وهي من طراز بوينغ 777، في طريقها من أمستردام إلى كوالالمبور حين وقع الحادث يوم 17 يوليو/تموز 2014 وأودى بحياة ركابها البالغ عددهم 298. وقد أخذت هولندا زمام المبادرة بالتحقيق نظرا لأن أغلب القتلى من مواطنيها.

ومن المتوقع أن يؤدي تحقيق قانوني تقوده هولندا إلى توجيه اتهامات بالمسؤولية عن إسقاط الطائرة العام المقبل.

وتؤكد أوكرانيا والولايات المتحدة أن الطائرة أسقطها الانفصاليون الموالون لروسيا، لكن موسكو تنفي هذه الاتهامات وتلصقها بالقوات الأوكرانية.

المصدر : وكالات