رفضت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) طلبا عاجلا مقدما من مشروع يونايتد لونش ألاينس بعدم الالتزام بقانون أميركي يحظر استخدام محركات روسية للصواريخ التي تحمل أقمارا صناعية عسكرية أو للتجسس.

وقال يونايتد لونش ألاينس -وهو مشروع مشترك بين شركتي لوكهيد مارتن وبوينغ يحتكر عمليات الإطلاق منذ تأسيسه عام 2006- إنه يحتاج إلى ذلك حتى ينافس شركة سبيس إكسبلوريشن الخاصة (سبيس إكس) في المناقصة التي طرحها سلاح الجو الأميركي لإطلاق الأقمار الصناعية. ومن المنتظر طرح العطاءات يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال البنتاغون إنه سيستمر في متابعة الموقف عن كثب، وإنه يدرس مجموعة خيارات تسمح بالتعاقد مع الشركتين لضمان بقائهما في السوق ووجود أكثر من مورد في حالة حدوث إخفاقات.

وبعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية العام الماضي حظر الكونغرس الأميركي استخدام محركات الصواريخ الروسية آر.دي-180 لإطلاق الأقمار الصناعية العسكرية وتلك الخاصة بالتجسس بعد العام 2019.

وأحجمت كل من يونايتد لونش ألاينس وسبيس إكس عن التعقيب على قرار البنتاغون الذي قالت المتحدثة باسمه إن الوزارة ملتزمة بوجود مصدرين لخدمات الإطلاق.

المصدر : رويترز