أفاد مراسل الجزيرة بأن حركة طالبان أفغانستان تبنت -على لسان المتحدث باسمها ذبيح الله مجاهد- هجوما "انتحاريا' استهدف رتلا تابعا للقوات الأجنبية وسط العاصمة كابل.

وأضاف المراسل أن الهجوم الذي نُفّذ بسيارة مفخخة، أوقع عددا من القتلى والجرحى من القوات الأجنبية، إضافة إلى تدمير عربة عسكرية.

وأعلنت حركة طالبان -التي تسعى للإطاحة بالحكومة المدعومة من الغرب- المسؤولية عن هجوم اليوم الأحد، مؤكدة سقوط عدد من القتلى من القوات الأجنبية. وقال مسؤولون أفغان إن الانفجار وقع في ساعة الذروة الصباحية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم الشرطة عباد الله كريمي، قوله إن الانفجار "الانتحاري" وقع في منطقة جوي شير في العاصمة كابل عند مرور موكب لقوات أجنبية.

من جهته، ذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية نجيب دانيش، أن الانفجار خلف أضرارا وضحايا، إلا أنه لم يشر إلى أن أحدا من أفراد القوات الأجنبية كان بين القتلى أو الجرحى.

كما أكد تحالف مهمة الدعم الحازم الدولي التابع لـحلف شمال الأطلسي (ناتو) في كابل، تعرض إحدى قوافله لهجوم، وقال العقيد بريان تريبوس المتحدث باسم المهمة "لم ترد تقارير في الوقت الحالي بسقوط ضحايا".

وتصاعد الصراع في أفغانستان بين قوات الحكومة التي يدعمها الغرب وبين طالبان منذ انتهاء المهمة القتالية لحلف شمال الأطلسي (ناتو) العام الماضي وانسحاب معظم القوات الأجنبية.

وكانت الأمم المتحدة ذكرت في تقرير نصف سنوي أن خمسة آلاف مدني سقطوا بين قتيل وجريح في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي نتيجة الصراع، وهي أعلى حصيلة منذ عام 2009.

المصدر : الجزيرة + وكالات