نفى المتحدث باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إدوين صمويل أن تكون بريطانيا قد سمحت لطائراتها باستهداف طائرات روسيّة في سماء العراق.

وأوضح صمويل أن الملحق العسكري البريطاني لدى موسكو التقى مسؤولين من وزارة الدفاع الروسية الأحد، حين طلبت الحكومة الروسية توضيحا بشأن تقارير إعلامية بخصوص قواعد الاشتباك لطائرات سلاح الجو الملكي البريطاني في العراق.

وأضاف أن المحلق العسكري أكد قلق الحكومة البريطانية من العملية العسكرية الروسية في سوريا، بما في ذلك استهداف جماعات المعارضة المعتدلة، باستخدام أسلحة غير موجهة تؤدي إلى سقوط أعداد كبيرة من الضحايا بين المدنيين.

وكانت وكالة إنترفاكس الإخبارية الروسية قد ذكرت في وقت سابق الأحد أن وزارة الدفاع الروسية طلبت من الملحق العسكري البريطاني في موسكو توضيحا بشأن تقارير إعلامية بالسماح لطيارين بريطانيين بمهاجمة مقاتلات روسية في العراق، حيث يوجد الطيران البريطاني ضمن تحالف دولي لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت السفارة الروسية في لندن عن السفير ألكسندر ياكوفينكو قوله إن هذه التقارير أثارت قلق موسكو لأنها تستند إلى تصريحات منسوبة إلى كبار أعضاء الحكومة البريطانية.

وأعرب عن استغرابه لفرضية نشوب صدام محتمل بين الطائرات الروسية والبريطانية في أجواء العراق، قائلا من المعروف أن سلاح الجو الروسي لا يشارك في توجيه ضربات لمواقع تنظيم الدولة في العراق.

وبالنسبة لإمكانية التنسيق بين روسيا وبريطانيا بشأن توجيه ضربات لتنظيم الدولة، قال السفير إن موسكو لم تتلق جوابا رسيما بعد من الجانب البريطاني للحصول على معلومات متوفرة لدى لندن بشأن البنية التحتية للتنظيم.

المصدر : وكالات