أعلن مسؤول عسكري إيراني اليوم الأحد أن الجنرال حسين همداني الذي قتل الأسبوع الحالي في سوريا شارك في 80 عملية هناك وقدم المشورة العسكرية لنظام بشار الأسد منذ 2011.

وأوضح القائد السابق للحرس الثوري الإيراني الجنرال محسن رضائي أن همداني "زار سوريا عام 2011" وأسس قوات الدفاع الوطني الموالية للنظام وشارك في 80 عملية.

وتقول طهران إن العسكريين الإيرانيين يقومون بدور استشاري مع الجيش السوري.

ونقل موقع الحرس الثوري عن رضائي قوله إن "أمننا لا يقتصر على حدودنا فقط، بل مرتبط بالمنطقة بأكملها". وأضاف أن همداني "استشهد في سوريا كي لا يصل انعدام الأمن إلى طهران".

وكان الحرس الثوري أصدر بيانا الجمعة أكد مقتل الجنرال همداني على أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حلب بشمال سوريا.

وقال البيان إن همداني -وهو أحد قادة الحرس الثوري الإيراني-  لعب دورا مهما "لتعزيز جبهة المقاومة الإسلامية في الحرب ضد الإرهابيين".

همداني تواجد بسوريا منذ 2011 وأسس قوات الدفاع الوطني الموالية للنظام (أسوشيتد برس)

دور مصيري
وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن الجنرال همداني لعب دورا مصيريا في الذود عن "المرقد الطاهر للسيدة زينب بنت الإمام علي عليهما السلام".

بدوره، قال المتحدث باسم الحرس الثوري الجنرال رمضان شريف إن همداني كان في السنوات الأربع الماضية واحدا من المستشارين العسكريين الأكثر تأثيرا وكان دوره حاسما في النزاع.

ويشارك عناصر من الحرس الثوري الإيراني ومقاتلو حزب الله اللبناني في الحرب ضد سوريا حيث يقاتلون إلى جانب نظام الرئيس بشار الأسد.

وتجدر الإشارة إلى أن قائد فيلق القدس الإيراني الجنرال قاسم سليماني يزور سوريا والعراق بانتظام.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية