رفض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الشكوك الغربية تجاه الغارات الجوية الروسية في سوريا، واعتبر الاتهامات بعدم استهدافها مواقع لـ تنظيم الدولة الإسلامية على الأراضي السورية بأنها "عارية عن الصحة".

وقال لافروف -في بيان عقب لقائه نظيره الأميركي جون كيري في نيويورك- إن "الشائعات التي تفيد بأن أهداف هذه الضربات لم تكن مواقع تنظيم الدولة، عارية عن الصحة تماما".

وأضاف أنه لم يتلق أي "معلومات" عن وقوع ضحايا مدنيين جراء القصف، وفق البيان.

وكانت فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي أبدت شكوكا بتلك الضربات، وأشارت إلى أن ثمة مؤشرات تفيد بأنها لم تستهدف تنظيم الدولة، خلافا لما أعلنته موسكو.

وكانت الطائرات الروسية شنت أولى غاراتها الأربعاء على مواقع أكدت أنها تابعة لتنظيم الدولة، وأصابت ثمانية منها مدمرة بشكل خاص مركز قيادة للتنظيم، وفق وزارة الدفاع الروسية.

غير أن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أدان بشدة "القصف الوحشي الذي نفذته طائرات حربية روسية لمواقع مدنية سورية في ريفي حمص وحماة، وأدى إلى إيقاع ضحايا مدنيين، بينهم أطفال ونساء".

المصدر : الجزيرة,الفرنسية