قال رئيس الأركان الإسرائيلي اللفتنانت جنرال بيني غانتس إنه يشعر بخيبة أمل أكثر من شعوره بالقلق من التحرك الفلسطيني للانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية، واصفا التحرك الفلسطيني بأنه غير ضروري لأن إسرائيل يمكنها أن تحقق بنفسها في الشكاوى.

وأضاف غانتس أمس الخميس -بعد اجتماع مع نظيره الأميركي رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي- أنها خطوة أحادية الجانب غير ضرورية من الفلسطينيين، موضحا أن الجيش الإسرائيلي شأنه شأن الجيش الأميركي جزء من بلد ديمقراطي يعمل بمقتضى القانون الدولي.

وتابع المسؤول الإسرائيلي -الذي يستعد لترك منصبه في فبراير/شباط المقبل- أن الجيش الإسرائيلي بذل "جهدا ضخما لمنع سقوط ضحايا من المدنيين، لكن ما زال علينا أن ندافع عن شعبنا"، معتبرا أن إسرائيل لديها التقاليد القانونية والقدرة على أن تحقق بنفسها في أي شكاوى، على حد تعبيره.

وقالت وكالة تابعة للأمم المتحدة في أغسطس/آب الماضي إن 2100 فلسطيني قتلوا في العدوان الإسرائيلي على غزة الصيف الماضي، وإن أكثر من ثلثي الضحايا كانوا من المدنيين.

وفي سياق آخر، قال غانتس إنه مقتنع بأن المقاتلة الهجومية "إف35" هي طائرة المستقبل للجيش الإسرائيلي على الرغم من الانتقادات بشأن تكلفتها الباهظة وقدراتها.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قبل طلب انضمام فلسطين للمحكمة الجنائية الدولية، مؤكدا أن فلسطين سوف تنضم للمحكمة في أول أبريل/نيسان المقبل وتصبح العضو رقم 123 فيها.

وجاء في بيان صادر عن الأمم المتحدة أن أمينها العام قبل الطلب بعد أن تأكد أن الوثائق التي قدمها الفلسطينيون تحترم المعايير المطلوبة.

المصدر : الجزيرة + رويترز