عززت إسبانيا وإيطاليا إجراءاتهما الأمنية عقب الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية أمس الأربعاء الذي خلف 12 قتيلا و11 جريحا، كما زادت الشرطة الأميركية من تدابيرها الأمنية في نيويورك، وشددت السويد الإجراءات الأمنية حول فنان سبق أن نشر في عام 2007 رسوما مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال وزير الداخلية الإسباني خورخي فرنانديز دياز الأربعاء إن بلاده رفعت مستوى التهديد الأمني المحتمل بعد الهجوم على الصحيفة الفرنسية، وأضاف في مؤتمر صحفي أن الإجراء مؤقت وأنه لا يوجد تهديد موجه لإسبانيا بصورة مباشرة، وذكر أن إسبانيا تتبادل المعلومات مع السلطات الفرنسية.

وقد رفعت إسبانيا من مستوى تأهبها الأمني من الدرجة 2 إلى الدرجة 3، وهو ما يعني المزيد من الإجراءات الأمنية حول المرافق الحيوية.

طرود مشبوهة
وأبلغت وسائل إعلام إسبانية الشرطة بتلقيها طرودا مشبوهة وعلى رأسها صحيفة الباييس التي تم إخلاء مكاتبها ومكاتب الصحيفتين الورقيتين "20 دقيقة" و"إيكونوميستا"، فضلا عن صحيفة "ليبرطاد ديجيتل" الإلكترونية، قبل أن يتبين عدم وجود خطر على هذه الصحف.

متضامنون يقفون أمام مكتب صحيفة شارلي إيبدو في ليون وسط فرنسا (أسوشيتد برس)

وفي إيطاليا، عززت السلطات هناك من إجراءات الأمن حول المؤسسات الحساسة، وذلك على خلفية مشاركة روما في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية ووجود الفاتيكان في قلب العاصمة الإيطالية روما.

وقال وزير الداخلية الإيطالي أنجيلينو ألفونسو إنه لا وجود لتهديدات محددة باحتمال تنفيذ هجمات، غير أنه تم تشديد الإجراءات الأمنية حول أماكن حساسة تتصل بفرنسا والولايات المتحدة واليهود.

شرطة نيويورك
من جانب آخر، ذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن شرطة نيويورك عززت تدابيرها الأمنية حول المعالم الرئيسية الحساسة في المدينة عقب الهجوم على الصحيفة الفرنسية، إذ تم تسيير دوريات مكافحة الإرهاب وسيارات شرطة إضافية في مختلف أنحاء المدينة، ومنها المناطق التي تقع فيها القنصلية الفرنسية وعدد من المؤسسات الإعلامية.

كما عززت السلطات الأميركية إجراءات الأمن في محطات مترو الأنفاق والقطارات.

وفي سياق متصل، شددت الشرطة السويدية الإجراءات الأمنية حول الفنان لارس فيلكس الذي نشر في عام 2007 رسوما مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. وتحيط الشرطة فيلكس بحماية دائمة منذ عام 2010، وقد تلقى عددا كبيرا من التهديدات بالقتل.

المصدر : وكالات