طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الخميس روسيا بتطبيق اتفاق مينسك الخاص بالتوصل إلى هدنة بشرق أوكرانيا قبل الحديث عن إمكانية رفع العقوبات الأوروبية المفروضة عليها.

جاءت تصريحات ميركل في مؤتمر صحفي مشترك في برلين مع رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك الذي يحاول إقناعها بالإبقاء على الضغوط الاقتصادية على روسيا قبل أسبوع من مفاوضات سلام حاسمة حول الوضع بشرق أوكرانيا، قائلا إن موسكو تقوم بمحاولات يائسة لإحداث انشقاق في وحدة الدول الأوروبية و"لكنها ستفشل في ذلك".

وكان عدد من القادة الأوروبيين قد تحدث عن إمكانية تخفيف العقوبات المفروضة على روسيا في وقت تراوح فيه المحادثات حول مستقبل المناطق الانفصالية بشرق أوكرانيا مكانها. ويتوقع عقد لقاء جديد بين الرئيسين الأوكراني بترو بوروشنكو والروسي فلاديمير بوتين برعاية الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند وميركل في 15 يناير/كانون الثاني الجاري في أستانا بكزاخستان.

وتعتزم دول الاتحاد الأوروبي إعادة تقييم العقوبات الاقتصادية المفروضة على روسيا بعد ضمها لشبه جزيرة القرم في مارس/آذار الماضي والتي تم تشديدها بعد تحطم طائرة ماليزية في 17 يوليو/تموز وعلى متنها 298 راكبا بصاروخ فوق منطقة يسيطر عليها الانفصاليون بشرق أوكرانيا.

وينتهي مفعول هذه العقوبات في غضون ستة أشهر وسيناقش الاتحاد الأوروبي رفعها أو تخفيفها أو تمديد العمل بها في الأسابيع المقبلة.

المصدر : وكالات