قال مسؤول أمني نيجيري إن مائة شخص على الأقل قتلوا على أيدي مسلحي جماعة بوكو حرام في بلدة باغا بشمال شرق البلاد في مطلع الأسبوع وذلك خلال عملية جديدة دمرت خلالها الجماعة بالكامل 16 بلدة وقرية على ضفاف بحيرة تشاد.

وذكرت وكالة رويترز أن المسؤول النيجيري في بلدة باغا الوقعة في ولاية بورنو تحدث عن سقوط هذا العدد من القتلى في مؤتمر صحفي عبر الهاتف.

وأشار المسؤول إلى أن مقاتلي بوكو حرام أحرقوا خلال تلك العملية 16 بلدة وقرية بالكامل بينها باغا التي تضم قاعدة عسكرية كبرى سقطت في أيدي الجماعة نهاية الأسبوع الماضي.

وأكد رئيس نقابة صيادي الأسماك في ولاية بورنو أبو بكر غاماندي هذا الهجوم، موضحا أن عددا من السكان الذين فروا من أعمال العنف وجدوا أنفسهم عالقين من دون مواد غذائية على جزيرة في بحيرة تشاد.

وبحسب غاماندي، فإن السكان الذين حاولوا اللجوء إلى الأدغال لاحقهم مسلحو الجماعة على متن دراجات نارية وأطلقوا النار عليهم. وقال إن عددا من الجثث لا تزال ملقاة في الأدغال.

وأوضح غاماندي أن أكثر من 20 ألف نازح أتوا من باغا وقرى محيطة موجودون في مخيم في مايدوغوري، عاصمة ولاية بورنو، وقال إن البعض يموتون بسبب الجوع والبرد أو الملاريا.

المصدر : وكالات