عززت صحيفة دانماركية أغضبت المسلمين بنشر رسوم تسخر من النبي محمد صلى الله عليه وسلم قبل عشرة أعوام، إجراءاتها الأمنية بعد الهجوم الذي وقع الأربعاء على صحيفة شارلي إيبدو الساخرة في باريس.

وقال ستيغ كيرك أورسكوف الرئيس التنفيذي لمجموعة جي بي بوليتكينز هوس الإعلامية الدانماركية -التي تملك صحيفة يولاندس بوسطن- في رسالة بعثها بالبريد الإلكتروني لموظفيه، إنهم عززوا مستويات الأمن نتيجة الهجوم على شارلي إيبدو.

وأوضح أورسكوف أن المجموعة على اتصال وثيق بالسلطات الدانماركية، مشيرا إلى أنه لا توجد تغييرات في مستوى التهديد ضد جي بي بوليتكينز هوس، ولكن هناك مع ذلك اهتمام مكثف من السلطات العامة.

ونقلت صحيفة برلينغسكي الدانماركية عن البريد الإلكتروني لأورسكوف أنه قد ازدادت أنشطة الاستطلاع ومستوى الأمن داخل وحول المقر الرئيسي للمجموعة بالعاصمة كوبنهاغن وفي مدينة فيب غربي الدانمارك.

وكانت الصحيفة الدانماركية قد نشرت رسوما تسخر من النبي محمد عليه السلام عام 2005 للرسام كورت فيسترغارد، مما أثار موجة من الاحتجاجات في أنحاء العالم الإسلامي أودت بحياة 50 شخصا على الأقل.

وقال فيسترغارد إنه لا يشعر بالخوف رغم محاولة الاغتيال التي تعرض لها في 2010 بمنزله، مشيرا إلى الإجراءات الأمنية التي يتمتع بها منذ تلك الحادثة.

المصدر : وكالات