شددت الشرطة السويدية الإجراءات الأمنية حول الفنان لارس فيلكس -الذي أثار الجدل عام 2007 لنشره رسوما مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم- وذلك في أعقاب الهجوم الأربعاء على مكاتب صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة في باريس.

وقال فيلكس -الذي يحمل الجنسية السويدية- متحدثا لرويترز عبر الهاتف من ستوكهولم "نعم لقد شددوا إجراءات الحماية حولي. واتخذوا تدابير مختلفة" من دون أن يعطي المزيد من التفاصيل. 

وتلقى فيلكس -الذي يخضع لحماية دائمة من الشرطة السويدية منذ عام 2010- عددا كبيرا من التهديدات بالقتل. 

وفي أوائل عام 2014 حكم على امرأة أميركية تطلق على نفسها اسم جين الجهادية بالسجن عشر سنوات لتخطيطها لقتله.

وكان مسلحون مجهولون شنوا الأربعاء هجوما على مقر صحيفة شارلي إيبدو في العاصمة باريس أودى بحياة 12 شخصا بينهم شرطيان.

المصدر : رويترز