أعلنت السلطات الإندونيسية اليوم الأربعاء أنها عاقبت مسؤولين في قطاع الطيران في إطار التحقيق في تحطم طائرة شركة طيران آسيا التي كانت تقل 162 شخصا يوم 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي في مدينة سورابايا إلى سنغافورة.

وأكدت وزارة النقل الإندونيسية أن طائرة إيرباص "أي320-200" التابعة لفرع طيران آسيا في إندونيسيا سلكت ممرا جويا من دون ترخيص يوم تحطمها في بحر جاوا بعيد إقلاعها, وتحاول السلطات تحديد كيف قامت الطائرة بهذه الرحلة التي أقلعت من مطار سورابايا بلا ترخيص.

وقال الناطق باسم وزارة النقل هادي مصطفى إنه تم اتخاذ إجراءات ضد ثمانية مسؤولين، اثنان منهم في وزارة النقل، وأربعة في إدارة الطيران الجوي، واثنان من مسؤولي المطار.

وأضاف أن أحد مسؤولي الوزارة أقيل، والثاني أُوقف عن العمل، بينما تم وقف الآخرين عن العمل مؤقتا أو نقلهم.

ومن جانبها قالت وكالة البحث والإنقاذ الإندونيسية اليوم الأربعاء إنها عثرت على ذيل طائرة إير آسيا المنكوبة في البحر على بعد نحو 30 كيلومترا من آخر مكان رصدت فيه الطائرة, وهي خطوة يأمل المحققون أن تؤدي إلى العثور على الصندوقين الأسودين.

رصد جهاز يعمل تحت الماء بالأشعة فوق الصوتية ذيل الطائرة, وعرض صورا من تحت الماء توضح بعض الكتابة على الجسم الغارق مع مقارنة بصورة لجسم سليم لطائرة من طراز إيرباص 320-200 وهو نفس طراز الطائرة المنكوبة

رصد ذيل الطائرة
وذكر رئيس وكالة البحث والإنقاذ فرانسيسكوس بامبانج سوليستيو أن الغطاسين تعرفوا على الذيل بعد أن رصده جهاز يعمل تحت الماء بالأشعة فوق الصوتية, وعرض صورا من تحت الماء توضح بعض الكتابة على الجسم الغارق مع مقارنة بصورة لجسم سليم لطائرة من طراز إيرباص 320-200 وهو نفس طراز الطائرة المنكوبة.

وجرى انتشال 40 جثة وقطعٌ من الطائرة من المياه قبالة بورنيو, لكن الرياح العاتية والأمواج العالية عطلت جهود الغطاسين للوصول إلى قطع أكبر مما يعتقد أنه حطام الطائرة.

وكانت الأولوية تمنح للعثور على الذيل لأن الصندوقين الأسودين -اللذين بإمكانهما تقديم أدلة مهمة بشأن سبب تحطم الطائرة- مكانهما الجزء الخلفي من الطائرة.

وقال سوليستيو إنه جرى العثور على إجمالي 12 جسما, ولكنه لم يؤكد ما إذا كانت كلها للطائرة, ومن المعتقد أن الحطام يتضمن أيضا أجزاء من جسم الطائرة حيث يعتقد أن الكثير من الجثث ما زالت محاصرة بداخلها.

وإلى أن يتمكن المحققون من فحص الصندوقين الأسودين, سيظل سبب تحطم الطائرة غير معروف, ولكن هذه المنطقة تشتهر بالعواصف الموسمية الشديدة.

المصدر : وكالات