دعت صحيفة بيلد الألمانية الأكثر انتشارا في البلاد بالإضافة إلى خمسين شخصية عامة بارزة ومشهورة الثلاثاء، إلى إنهاء العداء المتنامي للإسلام، وذلك بعد تظاهر الآلاف في عدة مدن ضد هجرة المسلمين وتظاهر آلاف آخرين ضد المحتجين على هذه الهجرة.

ونشرت الصحيفة الثلاثاء دعوة بعنوان "لا لبيغيدا" على صفحتها الرئيسية وعلى الصفحتين الثانية والثالثة، تتضمن اقتباسات من كلمات لخمسين من الشخصيات السياسية والشهيرة يعبرون فيها عن معارضتهم للعداء للإسلام (الإسلاموفوبيا) ويمجدون التعددية والتسامح.

وقال بيلا أندا نائب رئيس تحرير الصحيفة في مقال رأي له "يجب علينا ألا ندع شوارعنا لصيحات المجموعات الفارغة".

وكان الآلاف قد خرجوا في بعض المدن الألمانية الأحد الماضي احتجاجا على ارتفاع مستويات الهجرة وما يعتبرونه "تزايدا لنفوذ الإسلام"، في حين خرجت مظاهرات أخرى مناهضة لهذا التوجه وتدعو للتعايش والتسامح.

ودعت إلى هذه الاحتجاجات المناهضة للمسلمين والتي أصبحت حدثا شبه أسبوعي في الأشهر القليلة الماضية، حركة "وطنيون أوروبيون مناهضون لأسلمة الغرب" التي تعرف اختصارا باسم "بيغيدا".

وشارك نحو 18 ألف شخص في الاحتجاجات التي خرجت في مدينة دريسدن، مقابل نحو ثلاثة آلاف شخص من مناهضي حركة "بيغيدا". وخرجت مسيرات مماثلة في برلين وكولونيا، وقوبلت بمظاهرات مناهضة تتهم الحركة بإذكاء العنصرية وعدم التسامح.

المصدر : وكالات