دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الدول الأوروبية إلى مكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا ومنع المظاهرات المعادية للإسلام، بدلا من محاولة "إعطاء دروس" لتركيا في المجال الديمقراطي.

وقال أردوغان في كلمة أمام سفراء تركيا الثلاثاء في أنقرة "إنه لأمر مؤسف أن يحاول الاتحاد الأوروبي إعطاء دروس لتركيا بدلا من العمل على حل المشاكل الجدية التي تواجهه".

واعتبر أن "الإسلاموفوبيا تشكل تهديدا جديا لأوروبا"، وأكد أنه "إذا لم يتم حل هذه المشكلة، وإذا أخذت الشعوبية القادة الأوروبيين رهائن، فستكون هناك إعادة نظر في منظومة القيم الأوروبية".

وتأتي تصريحات أردوغان بعد يوم من مظاهرة جمعت آلاف الأشخاص في مدينة دريسدن الألمانية بدعوة من جمعية مناهضة للهجرة تحت شعار معارضة "أسلمة الغرب".

وناشد أردوغان الاتحاد الأوروبي "مراجعة سياسته حيال تركيا"، متهما إياه بالمماطلة في ملف انضمام أنقرة إلى الاتحاد.

كما توجه الرئيس التركي إلى سفراء بلاده داعيا إياهم إلى "تمثيل بلد قوي وواثق من نفسه"، وقال في هذا السياق إن "تركيا ليست بلدا بإمكان أي كان اتهامه والإشارة إليه بالأصبع بشكل متعجرف، ومن اعتاد على ذلك يجب أن يتخلى عنه".

وأكد أن من "يوجه النصائح إلى تركيا يجب أن يدرك أنه يواجه تركيا جديدة.. تركيا كبيرة باقتصادها وديمقراطيتها وسياستها الخارجية".

المصدر : الفرنسية