قال مسؤول رفيع في الخارجية التركية الاثنين إن تركيا والولايات المتحدة تسعيان لوضع اللمسات النهائية لاتفاق لتجهيز وتدريب المعارضين السوريين، بالتزامن مع برامج مماثلة في الأردن والسعودية.

وأوضحت مصادر أن البرنامج يهدف إلى تدريب 15 ألف مقاتل خلال ثلاث سنوات، وأن مذكرة التفاهم تنص على أن يبدأ تدريب مقاتلي المعارضة في مارس/آذار المقبل. ومن المنتظر حضور حوالي مائة ضابط أميركي إلى تركيا من أجل المشاركة في عملية التدريب.

وكانت مصادر تركية أفادت سابقا بأن تدريب عناصر المعارضة السورية سيبدأ في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بمدينة كرشهير، وأن تركيا والولايات المتحدة ستتخذان القرار معا بشأن الأسماء التي ترشحها المعارضة السورية.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قد أعلن يوم 19 ديسمبر/كانون الأول الجاري أن بلاده قد تبدأ تدريب وتجهيز مقاتلي المعارضة السورية الذين يوصفون "بالمعتدلين" قبل مارس/آذار القادم، ضمن خطة أميركية لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأعلن جاويش عن الموعد التقريبي لبدء تدريب مئات من عناصر المعارضة السورية أثناء مؤتمر صحفي مشترك في أنقرة مع نظيرته الكرواتية فيسنا بوسيتش.

وكانت الخارجية الأميركية قالت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي إن تركيا وافقت على دعم برنامج تدريب مقاتلين سوريين، وأرسلت واشنطن لاحقا فريقا عسكريا إلى أنقرة لمناقشة التفاصيل.

وهذا البرنامج جزء مهم من إستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما في سوريا لإعداد قوات قادرة على مواجهة مقاتلي تنظيم الدولة الذين يسيطرون على معظم محافظتي الرقة (شمال شرق)، ودير الزور (شرق)، وأجزاء من حلب (شمال)، وحمص (وسط).

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن مسؤولون أميركيون أن السعودية وافقت على استضافة معسكرات لتدريب عناصر من المعارضة السورية. يشار إلى أن بعض الفصائل السورية التي حصلت على دعم غربي، فقدت معظم مناطقها شمالي وشرقي سوريا لمصلحة تنظيم الدولة وجبهة النصرة.

المصدر : وكالات