أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو عودة الضابط التركي الذي اختطف من قبل مهربين داخل الأراضي السورية الخميس الماضي إلى تركيا، مشيرا إلى أن إعادته جرت بفضل عملية ناجحة للاستخبارات التركية.
 
وفي رسالة قصيرة نشرها رئيس الوزراء التركي عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، قال إنه تم نقل "الضابط الذي اختطف أثناء قيامه بواجبه ضد مهربين على الحدود السورية إلى أرض الوطن من خلال عملية ناجحة لجهاز الاستخبارات الوطنية التركية". وقدم التهنئة للضابط وأسرته وللقوات المسلحة التركية.
 
وكانت هيئة الأركان التركية قد أعلنت الخميس الماضي أن الاتصال فُقِدَ مع ضابط الصف التركي أوزغور أورس عقب دخوله الحدود السورية خلال محاولة القوات الأمنية منع عبور مهربين قادمين من الجانب السوري إلى الحدود التركية في ولاية "كيليس" جنوبي البلاد.
 
وأكدت وسائل إعلام تركية نقلا عن مصادر لم تذكرها بالاسم، أن الجندي خطف من قبل مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الذين يسيطرون على أجزاء واسعة من الحدود التي تمتد 900 كلم مع سوريا.
 
وكان تنظيم الدولة احتجز في يونيو/حزيران الماضي 46 تركيا في القنصلية التركية بالموصل خلال هجوم خاطف في شمال العراق، وقد أفرج عنهم بعد ثلاثة أشهر إثر مفاوضات مع أنقرة.
 
وتحدثت وسائل إعلام تركية عن عملية تبادل شملت الرهائن الأتراك مقابل سجناء من تنظيم الدولة بتركيا، لكن السلطات في أنقرة لم تؤكد هذه المعلومات، مشيرة إلى أن إطلاق الرهائن تم بعملية استخباراتية ودون دفع فدية.

المصدر : وكالة الأناضول