أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن إسرائيل لن تسمح بمثول جنودها أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب.

وقال نتنياهو في بدء الاجتماع الأسبوعي لحكومته اليوم الأحد "لن نسمح بجر جنود وضباط جيش الدفاع إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي"، واعتبر أن "السلطة الفلسطينية اختارت مسار المواجهة مع إسرائيل ونحن لن نجلس مكتوفي الأيدي".

وتعهد بالدفاع عن ضباط الجيش الذين قد يواجهون ملاحقات قضائية من المحكمة، وأضاف "سيواصل جنود الجيش الدفاع عن إسرائيل بإصرار وقوة، وكما يدافعون عنا سندافع عنهم بنفس الإصرار والقوة".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد وقّع قبل أيام على صك الانضمام إلى اتفاقية روما، المعاهدة المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية، التي من المرتقب أن تصبح فلسطين عضوا فيها بداية مارس/آذار المقبل.

وأثارت الخطوة الفلسطينية حفيظة نتنياهو، الذي قال "نتوقع من المحكمة الجنائية الدولية أن ترفض بشكل قاطع الطلب الفلسطيني المنافق بالانضمام؛ لأن السلطة الفلسطينية ليست دولة بل هي كيان يتحالف مع تنظيم إرهابي وهو حركة حماس التي ترتكب جرائم حرب".

وأعلنت إسرائيل أمس تجميد تحويل نحو 130 مليون دولار لحساب السلطة الفلسطينية من أموال الضرائب التي تجمعها للسلطة، وهو الإجراء الإسرائيلي الأول ردا على الطلب الفلسطيني المتعلق بالانضمام إلى المحكمة الجنائية.

المصدر : وكالات