أفادت مصادر نيجيرية بأن حركة بوكو حرام سيطرت اليوم الأحد على قاعدة عسكرية والعديد من البلدات المجاورة في أقصى شمال شرق نيجيريا على ضفاف بحيرة تشاد.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن شهود عيان إن مقاتلي الحركة شنوا هجوما على قرى صيادي الأسماك في كيواين كوروس ومايل 3 ومايل 4 ودورون باغا وبوندارام ومدينة باغا، مما حمل مئات السكان على الفرار عبر الزوارق إلى تشاد المجاورة.

وأشار العديد من السكان المحليين إلى أن مقاتلي الحركة سيطروا على قاعدة عسكرية مهمة قرب باغا بعد معارك استمرت ساعات.

وتقع هذه القاعدة للقوة المتعددة الجنسيات عند مدخل مدينة باغا الواقعة على بعد 180 كلم شمال شرق مايدوغوري العاصمة الإقليمية لولاية بورنو، وأجبر المقاتلون جنود القاعدة على مغادرتها.

وكانت القاعدة تستقبل عادة عسكريين من النيجر وتشاد المجاورتين في إطار التعاون الإقليمي لقتال بوكو حرام، ولم يتم التأكد بعد ما إذا كان جنود من هذين البلدين موجودين داخل القاعدة عند وقوع الهجوم.

وقال أحد سكان مدينة دورون باغا الذي فر أيضا إلى تشاد، لوكالة الصحافة الفرنسية إن العديد من الأشخاص قتلوا، كما تم إحراق مئات المحلات التجارية والمنازل خلال هذا الهجوم الذي استغرق ساعات عدة.

وزادت الهجمات التي تشنها بوكو حرام في الأشهر الأخيرة شمال شرق نيجيريا حيث سيطر المسلحون على أكثر من عشرين بلدة وقرية، وتكثفت أعمال الخطف خاصة للجنود والأطفال والنساء.

المصدر : الفرنسية