قال وزير الدفاع الأوكراني ستيبان بولتوراك اليوم السبت إن 15 جنديا أوكرانيا قتلوا أثناء الاشتباكات العنيفة، التي دارت مع الانفصاليين المدعومين من روسيا في شرق أوكرانيا خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأوضح بولتوراك في مؤتمر صحفي أن أكثر الخسائر وقعت في منطقة لوغانسك الانفصالية وقرب مدينة ماريوبول، وهي المرفأ الإستراتيجي الذي يقع تحت سيطرة حكومة كييف، حيث قتل ثلاثون مدنيا في عمليات قصف نسبت إلى المتمردين قبل أسبوع.

وفي سياق متصل قتل خمسة أشخاص في أحد مراكز المساعدات في مدينة دونيتسك خلال الاشتباكات، حيث يعيش السكان أوضاعا معيشية سيئة، وكان مجلس الأمن القومي والدفاع الأوكراني ذكر في بيان أن سبعة مدنيين قتلوا خلال المواجهات، مشيرا إلى أن الضحايا كانوا ممن ينتظرون في طابور للحصول على مساعدات إنسانية.

ولفت المجلس إلى أن الهدف من وراء استهداف المدنيين يكمن في إجهاض اجتماع مجموعة الاتصال الثلاثية، التي تضم مسؤولين من روسيا وأوكرانيا ومنظمة التعاون والأمن في أوروبا، المزمع عقده اليوم في مينسك عاصمة روسيا البيضاء.

وشهدت حدة الاشتباكات شرقي أوكرانيا وعدد الضحايا تراجعا ملحوظا عقب دخول اتفاق وقف إطلاق النار بين الانفصاليين والجيش حيز التنفيذ يوم 9 ديسمبر/كانون الأول 2014، إلا أن الأيام القليلة الماضية شهدت تصعيدا أدى إلى زيادة في أعداد الضحايا.

يشار إلى أن خمسة آلاف قتلوا ونزح أكثر من مليون شخص منذ بدء النزاع في أبريل/نيسان الماضي، حسب إحصائيات الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات