أعلنت وكالة الأنباء الهولندية مساء الخميس السيطرة على مسلح دخل مقر محطة التلفزيون الوطنية "إن أو أس" بمدينة هيلفرسوم شمالي البلاد طالبا التحدث مباشرة على الهواء قبل أن تتمكن قوات الشرطة من السيطرة عليه.

وكان المسلح، وهو مراهق في الـ19 من عمره، اقتحم المبنى في السابعة مساء بتوقيت غرينتش شاهرا مسدسا تبين فيما بعد أنه مزيف، وطلب الحصول على وقت من البث المباشر للتحدث في مواضيع وصفها بأنها ذات أهمية دولية، ما تسبب بتعطيل برنامج أخبار المساء الرئيسي.

واحتجز المسلح موظفاً في المحطة لفترة وجيزة، قبل أن يتم إجلاء جميع الموظفين من مبنى التلفزيون الواقع وسط مدينة هيلفرسوم, ولم يعرف بعد دوافع الهجوم ومطالب المسلح.

وقد سلم المهاجم رسالة تهديد للمحطة التلفزيونية، قائلا إنه يمتلك أسلحة كثيرة ولا يعمل بمفرده، محذرا من أن هناك 98 شخصا مستعدين لشن هجمات إلكترونية، فضلا عن "وجود ثماني قنابل قوية جاهزة للتفجير في البلاد وتحتوي هذه القنابل على مواد مشعة" وهدد بتفجيرها إذا لم يسمح له بالتحدث على الهواء مباشرة.

يُشار إلى سلطات مدينة هيلفرسوم اتخذت إجراءات أمنية إضافية لحماية العاملين بقطاع الإعلام عقب الهجوم الدامي على صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية في باريس في وقت سابق من هذا الشهر.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية