أعلنت السلطات البلجيكية أنها اعتقلت أربعة أشخاص صباح الجمعة خلال حملات أمنية استهدفت شبكة تجنيد لمقاتلين وإرسالهم إلى سوريا، ووجهت لهم تهما بالمشاركة في "أنشطة مجموعة إرهابية".

وقالت النيابة العامة الاتحادية في بلجيكا إن الشرطة قبضت على هؤلاء الاشخاص خلال 22 عملية دهم، وإن المعتقلين مثلوا أمام قاضي تحقيق وأودعوا قيد التوقيف الاحترازي، دون أن تكشف عن هوياتهم.

وذكرت النيابة أن "هذا الملف يتعلق فقط بقضية الذهاب إلى سوريا، فقد كان عدد كبير من الأشخاص يريدون السفر إلى هناك من أجل القتال، وعلى الأرجح في إطار تنظيم إرهابي".

وأضافت أن "لا علاقة" لعمليات الدهم بعملية "مكافحة الإرهاب" التي استهدفت في منتصف الشهر الحالي "خلية فرفييه" ولا بهجمات باريس.

وتركزت العملية في مناطق بإقليم ليمبور الفلامندي القريب من هولندا حيث يقيم الكثير من الأجانب، وشارك فيها حوالي 170 شرطيا دون أن يعثروا على أسلحة أو متفجرات، وذكرت الصحافة البلجيكية أن هدفها الأساسي هو تفكيك تنظيم يجند الأشخاص ويرسلهم إلى الخارج.

وتأتي هذه التطورات بعد أسبوعين من إعلان النيابة العامة أن عملية "مكافحة الإرهاب" واسعة النطاق أسفرت عن توقيف 15 شخصا في سياق تفكيك خلية كانت تستعد لهجمات تهدف إلى "قتل شرطيين"، كما أعلنت قوات الأمن حالة تأهب قصوى بعدما قتلت الشرطة مسلحين عادا من سوريا خلال المداهمات.

وفي اليوم التالي، نشرت السلطات جنودا مسلحين في المواقع الحساسة ليحلوا مكان قوات الشرطة، خاصة في العاصمة بروكسل ومدينة أنتويرب (شمال البلاد) حيث تعيش مجموعة كبيرة من اليهود، كما رفعت حالة التأهب إلى المستوى الثالث التي تعد ثاني أعلى مرحلة في البلاد.

المصدر : وكالات